عاجل

تقرأ الآن:

من سيكون نائب الرئيس الأمريكي الجديد؟


العالم

من سيكون نائب الرئيس الأمريكي الجديد؟

مع اقتراب موعد انتخابات الرئاسة الامريكية واتفاق كل حزب على مرشحه الرئيس لخوض الجولة النهائية، الصورة باتت اليوم أكثر وضوحا حول توجهات كل حزب فنعلم تماما أن المرشحين للانتخابات الرئاسية هما هيلاري كلينتون ودونالد ترامب ولكن الاسئلة اليوم تطرح حول من سيختار كل منهما ليكون نائب الرئيس.
كل من دونالد ترامب وهيلاري كلينتون تحفظا على اسماء النائب المحتمل لهما وحتى الان ليس هناك تسريبات بهذا الشأن.
في الولايات المتحدة لعبة التخمين جارية على قدم وساق وبالطبع وسائل الاعلام تساعد باضافة المزيد من التشويق على أجواء الأنتخابات.

سنستعرض قائمة غير رسمية من الأسماء التي جاء ذكرها في الكثير من الاحيان وقد تكون في وقت لاحق معنية بمنصب نائب الرئيس الامريكي الجديد.
على أي حال عنصر المفاجأة هو دائما موجود في الانتخابات الامريكية ما يزيد حالة الترقب ليس فقط في امريكا بل في جميع انحاء العالم .

الديمقراطيون

بيرني ساندرز
عضو مجلس الشيوخ الاشتراكي من ولاية فيرمونت قد يكون مرشحا رائعا لمنصب نائب الرئيس في حال فازت كلينتون، بحسب المحللين.
هذا سيناريو متفائل، قد يتحقق في حال قام ساندرز وكلينتون بدفن الأحقاد والتغلب على حالة التنافس والنقد اللاذع المتبادل بينهما باعتبار ان ساندرز كان ايضا مرشحا محتملا لخوض الجولة النهائية من الانتخابات.
ففي حال حدث تقارب بين كلينتون و ساندرز فقد تستطيع الاخيرة أن تجذب انصار ساندرز الى صفها ما يعزز موقفها للجولة الاخيرة من الانتخابات.
هل سيكون ساندرز سعيدا بمنصب نائب الرئيس؟
الاجابة قد تكون معقدة بعض الشيء ولكن هذا المنصب قد يكون ايضا فسحة الامل الوحيد المتبقية له من أجل التأثير على جدول أعمال إدارة كلينتون المستقبلية.
   
إليزابيث وارن

عضو مجلس الشيوخ عن ولاية ماساتشوستس، وارن محبوبة من قبل الجناح الأيسر للحزب والكثير من الديمقراطيين يفضلونها.
وارن، أستاذة سابقة في كلية الحقوق بجامعة هارفارد، عرفت بمساندتها القوية للاسر والعائلات المتوسطة التي تضررت من تبعات الازمة المالية العالمية.وبطبيعة الحال فهي محبوبة من الطبقة الوسطى في المجتمع الديمقراطي.
هناك سبب آخر يعزز مكانتها كنائبة للرئيس وهو كونها امرأة ايضا.
ربما الولايات المتحدة اليوم هي اكثر جهوزية لتسليم الرئاسة الى امرأة حيث تتولى وسائل الاعلام مهمة الترويج لأول مرشحة امرأة لمنصب الرئاسة من قبل الحزب الديمقراطي، ولكن السؤال هل امريكا مستعدة لأن يكون معظم طاقم الرئيسة من النساء ؟

شيرود براون
عضو مجلس الشيوخ عن ولاية أوهايو، واحد من الشخصيات الليبرالية الهامة في مجلس الشيوخ، فهو قد يكون مروج جيد لصورة كلينتون صاحبة السياسية المعتدلة.
تعيينه يمكن أن يكون إشارة قوية على أن كلينتون جادة حول القضايا الرئيسية للأسر من الطبقة العاملة، بالإضافة إلى ذلك، يمكن لبراون ان يساعد كلينتون في حصولها على دعم كبير من ولاية أوهايو المتأرجحة
لبراون علاقات قوية مع الطبقات العاملة ويحظى بشعبية كبيرة، هو معروف بقدرته على محاربة المعارضين دون معاداة الناخبين، ما قد يشكل رصيدا لا يقدر بثمن في المعركة المرتقبة مع ترامب.

الجمهوريون

نيوت غينغريتش
كان رئيسا لمجلس النواب للفترة مابين عامي 1995-1999 اثناء حكم بيل كلينتون يعتبر من افضل السياسيين واشنطن.
غينغريتش، الذي خدم في مجلس النواب لمدة 12 عاما وقاد ما يعرف باسم “ثورة الجمهوريين” لعام 1994.
كان مؤيدا قويا للمرشح الجمهوري السابق ميت رومني، وغينغريتش حريص على لعب دور سياسي بارز والاهم من هذا كله انه شخص من الانصار والمقربين جدا من ترامب.
ومن المعروف عن غينغريتش اعجابه بسياسة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو.

كريس كريستي
حاكم ولاية نيو جيرسي، كان مرشحا منافسا لدونالد ترامب ولكنه خرج من السباق للترشح ودعم ترامب ليكون ممثلا عن الحزب الجمهوري .
وكان دونالد ترامب قد مدح كريستي واشار الى انه عندما يتعلق الامر بنائب الرئيس فهو شخص حكيم .

جيف سيسشن
عضو مجلس الشيوخ عن ولاية ألاباما وعمره 69 عاما وهو واحد من أول الأعضاء الجمهوريين في الكونغرس الي قدم دعما صريحا لترامب.
ويعتبر واحدا من الجمهوريين الأكثر محافظة في مجلس الشيوخ، جيف ليس فقط لديه خلفية سياسية ليكون نائب الرئيس المناسب بل هو معجب بالفعل بدونالد ترامب.
جيف ايضا محبوب ويحظى بثقة عالية في الاوساط الجمهورية والمؤيدين للحزب.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

نفق سانت غوتارد: مشروع لا سابق له