عاجل

ديفيد كامرون يدعو في مناظرة تلفزيونية إلى عدم المغامرة بالخروج من الاتحاد الأوروبي

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يرافع ويشدد على ضرورة بقاء بلاده ضمن الاتحاد الأوروبي خلال مناظرة تلفزيونية في موقف مناقض لِما يدعو إليه خصمه، المحافظ هو الآخر، بوريس جونسون الذي يحث البريطانيين

تقرأ الآن:

ديفيد كامرون يدعو في مناظرة تلفزيونية إلى عدم المغامرة بالخروج من الاتحاد الأوروبي

حجم النص Aa Aa

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يرافع ويشدد على ضرورة بقاء بلاده ضمن الاتحاد الأوروبي خلال مناظرة تلفزيونية في موقف مناقض لِما يدعو إليه خصمه، المحافظ هو الآخر، بوريس جونسون الذي يحث البريطانيين على التصويت بترْك هذا التكتل الأوروبي خلال استفتاء الثالث والعشرين من شهر يونيو/حزيران الجاري.

المناظرة التي نُقلتْ مباشرةً على الهواء جرت مساء الخميس. وقد دعا كامرون خلالها الناخبين إلى عدم المقامرة بمستقبل أبنائهم حيث قال:

“لقد حَسَّنْتُ وضعَنا الخاص ضمن الاتحاد بحماية بريطانيا حيثما نأمل المشاركة، لا سيما في ما يتعلق بالسوق المشترَكة، مع بقائنا خارج منطقة اليورو وفضاء شنغن. هذا الوضع جيّد لبريطانيا وأعتقد أنه يتعيَّن علينا البقاء ضمن الاتحاد”.

بوريس جونسون عمدة لندن السابق، وإن كان من المحافظين، يعارض بشدة الإبقاء على الارتباط بالاتحاد الأوروبي، ويدعو من أحد أسواق الماشية في بريطانيا وهو يتقمص لساعات دور البائع بالمزاد العلني إلى فك الارتباط ببروكسيل. بوريس قال ملمِّحًا إلى تراجع السيادة في سن القوانين في بريطانيا:

“ما هي، برأيكم، نسبة القوانين التي تأتي من بروكسيل وتُناقَش في البرلمان البريطاني؟ هل يملك أحدكم فكرة عن الأمر؟ قد يقول أحدكم ثلاثين بالمائة؟ مَن يمنح نسبة أكبر؟ هل أقول لكم كمْ؟ إنها ستون بالمائة؟”.

زعيم حزب العمال البريطاني جيريمي كوبرن، رغم انتقاده لكاميرون ولِما وصفَه بالإفراط في تخويف البريطانيين من مخاطر اقتصادية قد يسببها التصويت للخروج من الاتحاد الأوروبي، عبَّر عن موقف تشكيلته السياسية بالدعوة إلى البقاء ضمن هذا التكتل.

الاستطلاعات الأخيرة تؤكد أن الموالين للبقاء ضمن الاتحاد الأوروبي والداعين إلى مغادرته يملكون حظوظا متقاربة في الاستفتاء المقبل بشأن علاقة لندن ببروكسيل، مما يجعل عملية التكهن بنتائج الاستفتاء واستشفاف مستقبل علاقة بريطانيا بالاتحاد الأروبي أمرا في غاية التعقيد.