مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

"الحب والصداقة" ... إغواء وخداع وقلوب مكسورة


سينما

"الحب والصداقة" ... إغواء وخداع وقلوب مكسورة

“الحب والصداقة” فيلم للمخرج الأمريكي ويت ستيلمان، يستند على رواية “السيدة سوزان” للروائية الإنجليزية جين اوستن. الفيلم يروي قصة السيدة سوزان فيرنون، وهي أرملة ذاع صيتها بالتلاعب وإغواء الرجال العازبين والمتزوجين لتنال مبتغاها. تقرر أن تجد زوجا لنفسها ولابنتها. وحول دورها بشخصية السيدة سوزان تقول كيت بيكنسيل: “إنها شخصية مرتاحة بسحرها ومقدراتها وقوتها الخاصة، وتحرص على أن تنال الأشياء التي ترغب بها، وهذا شيء مثير جداً للإعجاب. ومع أنها قاسية، إلا أنها لم تؤذ مشاعر أحد. وفي نهاية الفيلم، تتفرد بتفكيرها حول أمورها الخاصة، وهذا مضحك”.
الحقبة التي تدور فيها أحداث الفيلم تتطلب أزياء فخمة. فوجئت كيت بتمكن الطاقم المختص من تصميم الملابس اللازمة وسط ميزانية الفيلم المتواضعة: “علمت أن ميزانية الفيلم ضئيلة وتساءلت في قريرة نفسي عما ستكون عليه حال اللباس. اعتقدت أنه سيكون بمجمله مستأجراً، ولكن في الواقع، قامت المصممة إيمير بعمل رائع. فقد صممت ملابس وأحذية جديدة. كان اللباس بالنسبة لي أشبه بهدية أتلقاها كل يوم، لأنه فريد ولم يسبق لأحد أن شاهده من قبل. هذا مذهل”.
“الحب والصداقة” للمخرج الأمريكي ويت ستيلمان، بدأ عرضه في كندا وبريطانيا، وسينتقل قريباً إلى دور السينما العالمية.

اختيار المحرر

المقال المقبل

سينما

"ميرسي باترون" فيلم وثائقي فرنسي يسلط الضوء على عواقب ترحيل الشركات