عاجل

تقرأ الآن:

آخر "ثلاثاء كبير".... كلينتون تضمن الفوز وساندرز يصر على الإستمرار


الولايات المتحدة الأمريكية

آخر "ثلاثاء كبير".... كلينتون تضمن الفوز وساندرز يصر على الإستمرار

ALL VIEWS

نقرة للبحث

الانتخابات التمهيدية الأمريكية تشارف على نهايتها، إنه آخر “ثلاثاء كبير“، استحقاق تاريخي بالنسبة للديمقراطيين، بعد أن ضمنت هيلاري كلينتون الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي.
كلينتون حصلت على العدد الكافي من المندوبين للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي، لتصبح بذلك أول امرأة تمثل حزبا كبيرا في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، بحسب تعداد لوكالة أسوشييتد برس وقناة “أن بي سي”.

أبي فيليب، المتخصصة بالشؤون السياسية في واشنطن بوست قالت : “ليس جميع الديمقراطيين مقتنعين بهيلاري كلينتون. العديد منهم يرون أنها الأكثر كفاءة، أو أنها تملك السيرة الذاتية المناسبة لأداء عملها. لكن آخرين يتساءلون إن كانت تحمل قيمهم. سيكون تحدياً بالنسبة لها توحيد هؤلاء الأشخاص، على وجه التحديد الشباب الذين لا يعرفونها كمايعرفها الديمقراطيون الأكبرُ سناً، ولايثقون بها أيضاً.”

إصرار المرشح الديمقراطي بيرني ساندرز على مواصلة حملته الانتخابية، يزيد من الانقسام في الشارع المؤيد للحزب للديمقراطي، ويشتت الأصوات في مواجهة المرشح الجمهوري دونالد ترامب. فمن الناحية الحسابية، لم يعد من الممكن لساندرز أن يحصل على العدد المطلوب من المندوبين لنيل ترشيح حزبه، إذ ينقصه 800 مندوب.

آلان ليتشمان المتخصص بتاريخ الرئاسيات من الجامعة الأميركية قال : “من خلال مواصلة حملته الانتخابية، حتى بعد أن تمّ استبعاده على المستوى الحسابي، فإنه يقوم بشيء واحد فقط، وهو انتخاب دونالد ترامب. ساندرز يقوم بمهمة انتحارية. لأنه لا يستطيع أن يصبح المرشح، لكن إصراره على متابعة السباق يصب في مصلحة ترامب الذي يقف على النقيض من جميع مبادئه”.

ساندرز وعد بالاستمرار في حملته حتى النهاية، إلى حين انعقاد مؤتمر الحزب الديمقراطي في شهر تموز/ يوليو القادم، متجاهلاً جميع الدعوات لانسحابه لصالح كلينتون.

شتفان غروبه، مراسل يورونيوز من واشنطن : في نقطة معينة سيتنازل بريني ساندرز لهيلاري كلينتون سواء هذا الأسبوع أو خلال مؤتمر الحزب. السؤال هل سيقبل مناصروه الهزيمة ومن ثم الوقوف إلى جانب كلينتون؟ كلما أطال ساندرز الأمر، سيصعب توحيد الحزب خلال الانتخابات الرئاسية.”

ALL VIEWS

نقرة للبحث

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

تركيا: مقتل 14 شخصا في حادث سقوط حافلة في نهر