مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يُقلق مهاجريها البولنديين


المملكة المتحدة

خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يُقلق مهاجريها البولنديين

في خلال أيام معدودة سيبدأ العد التنازلي للإستفتاء بشأن بقاء بريطانيا في الإتحاد الأوروبي، الحكومة البولندية تخشى فقدانها حليفا إستراتيجيا هاما لها.

وسط أجواء من الغموض، يعيش البولنديون المقيمون في بريطانيا حالة من الترقب عن كثب خوفا على حياتهم.

زعيم حزب الاستقلال البريطاني،نايجل فراج صرح ليورونيوز قائلا:“إذا نمى عدد السكان بنسبة نصف مليون سنويا، إذا سيشير ذلك إلى إرتفاع في الناتج المحلي ولكن مالا يمكننا قياسة هو ما يدفعه المهاجر من ضرائب وما يجنيه من أموال سنويا، كم من مدارس جديدة يمكن بنائها، كم من مستشفيات وشوارع جديدة سيتوجب علينا بنائها ، لا أظن أنه يمكننا التعامل مع كل هذا في الوقت الحالي، البعض يرى في ذلك العديد من الفوائد”.

يمثل البولنديون في بريطانيا النسبة الأكبر من السكان غير البريطانيين في البلاد، إذ يبلغ عددهم حوالي ثمانمائة وخمسين ألف بولندي.

بعد إنضمام بولندا إلى الاتحاد الأوروبي في مايو عام ألفين وأربعة،غادر العديد من البولنديين بلادهم متجهين نحوبريطانيا و إيرلاندا والسويد للبحث عن فرص عمل أفضل.

في حالة التصويت لصالح الإنفصال تخشى حكومة أورسو أن تفقد حليفا مهما، بالإضافة إلى التأثر الخطير لعودة المهاجرين البولنديين إلى بلادهم وخاصة في المناطق الفقيرة في بولندا.

الدراسات الأخيرة أشارت أن نحو أربعة وخمسين في المائة من البولنديين يفضلون البقاء في بريطانيا.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

النمسا

النمسا: اليمين المتطرف يشكك في نتيجة الانتخابات الأخيرة