عاجل

تقرأ الآن:

كيف ألقت اوكرانيا القبض على المتهم بالتحضير لاعتداءات في فرنسا ومن يقف خلفه


أوكرانيا

كيف ألقت اوكرانيا القبض على المتهم بالتحضير لاعتداءات في فرنسا ومن يقف خلفه

غريغوار موتو شاب فرنسي في الخامسة والعشرين من العمر، كان يحضر لتنفيذ اعتداءات ارهابية في فرنسا خلال نهائيات كأس امم اوروبا 2016. هذا ما اعلنت عنه اجهزة الاستخبارات الاوكرانية، يوم الاثنين الماضي. لكن الاستخبارات الفرنسية لا تعلم عنه شيئاً.

بعد ستة اشهر من التقصي عنه، في 21 أيار/مايو المنصرم، عند الحدود الاوكرانية البولندية القت الاستخبارات الاوكرانية القبض عليه. كان يحمل في سيارته مئة وخمسة وعشرين كيلوغراماً من مادة التي ان تي المتفجرة وقاذفات قنابل واسلحة رشاشة من نوع كلاشينكوف.

فاسيل هريتساك، رئيس جهاز امن الدولة الاوكراني، يقول إن موتو كان يحضر للاعتداء على مسجد وكنيس ومراكز لاجهزة تحصيل الضرائب لاظهار رفضه لسياسة الهجرة التي تتبعها فرنسا اضافة لانتشار الاسلام فيها كما انه رافض للعولمة.

وقد تحدث لزميلنا في “يورونيوز” سيرجيو كانتوني

“يورونيوز”: فيما يتعلق بهذه العملية، هل تعتقد انها انتهت ام ما زالت هناك الكثير من الاعمال للقيام بها؟

هريتساك: “كما تعلم، هذا الرجل كان يعمل لصالح شركة زراعية. على اية حال، حين يحصل الفرد على سلاح في اوكرانيا، وقد اظهرت الصور والفيديو بوضوح طريقة حمله للكلاشينكوف. يمكنك رؤية كيف وضع اصبعه. عناصر القوات الخاصة يعلمون كيفية وضع الاصبع ليس على الزناد وانما على المتلقي (على طول سبطانة البندقية). واعرب عن استعداده لارتكاب اعتداءات ارهابية في فرنسا. وقد اشتكى من امور كثيرة. وقال إنه عضو في احدى المنظمات. ولا يبدو عليه انه شخص يريد فقط بيع الاسلحة وايصالها لمشتريها في فرنسا.

“يورونيوز”: وفق تحقيقاتكم ما هي هذه المنظمة التي ينتمي اليها؟

هريتساك:“للاسف، لا استطيع الافصاح عن كل الادلة التي حصلنا عليها خلال تحقيقنا. لكن، الارجح هي منظمة من اليمين المتطرف”.

“يورونيوز”: هذه المنظمة من اليمين المتطرف هل هي فرنسية ام اوروبية، منظمة يمينية متطرفة موجودة في اكثر من بلد؟

هريتساك: “للاسف، لا يمكنني القول إنها منظمة تعمل فقط في فرنسا، لكن ما حصلنا عليه في تحقيقاتنا الاولية وفي عمليات البحث، فقد ظهر ان اعضاء هذه المنظمة غالبيتهم مواطنون فرنسيون”.

“يورونيوز”: اية وحدة اوكرانية اقام معها اتصالاته هل مع كتائب من المتطوعين ام مع الجيش؟

هريتساك: “اتصل بكتائب من المتطوعين وبممثلين عن الجيش الاوكراني. منذ فترة طويلة، باءت محاولاته بالفشل حتى صار معروفاً لدينا”.

“يورونيوز”: اتصاله الهام هل كان مع كتيبة من المتطوعين ام الجيش النظامي؟ من باعه السلاح ؟

هريتساك: “في نقطة ما، ووفق التشريع الاوكراني الحالي، جهاز الامن الاوكراني قرر بدء “لعبة فعالة” مع مواطن فرنسي لايضاح نواياه الحقيقية في شراء الاسلحة وارتكاب اعتداءات ارهابية في اوروبا”.

“يورونيوز”: ما المبلغ الذي دفعه ؟

هريتساك: “دفع عدة مبالغ. المرة الاولى احب تعاطيه مع تاجر محتمل، لذا عرض دفع مبلغ على الحساب. فسدد سلفاً خمسة آلاف يورو. هذه الدفعة كانت على ثلاث مراحل. وعلاوة على ذلك، اشخاص آخرون شاركوا في التسديد عبر هذا الرجل من اجل عمليات شراء اسلحة اخرى مستقبلاً. لقد جاؤوا بالمال نقداً الى اوكرانيا”.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

كلينتون تحتفل بفوزها في الانتخابات وساندرز يعلن عدم إنسحابه