عاجل

تقرأ الآن:

بطولة أوروبا في كرة القدم و الإستفتاء البريطاني، أبرز الإهتمامات الأوروبية ليوم التاسع من حزيران يونيو 2016


مكتب بروكسل

بطولة أوروبا في كرة القدم و الإستفتاء البريطاني، أبرز الإهتمامات الأوروبية ليوم التاسع من حزيران يونيو 2016

مرة جديدة في بريطانيا يلتقي حزبا المحافظين و العمال في حملة داعمة لبقاء بريطانيا ضمن الإتحاد الأوروبي. رئيسان سابقان للجكومة في بريطانيا وجَّها ندأً مُشتركاً من اجل بقاء بريطانيا ضمن الإتحاد الأوروبي . الرئيسان السابقان ذكَّرا بالأثر الأوروبي الإيجابي على السلام في ايرلندا الشمالية. قال جون مايجور رئيس وزراء بريطانيا الأسبق : إذا تخلينا عن عضويتنا في الاتحاد الأوروبي يجب ألا نتفاجأ اذا فقدنا وحدة المملكة البريطانية المتحدة في المستقبل لذلك ننصح بعد المخاطرة بذلك. أما طوني بلير رئيس الوزراء البريطاني السابق فقال: الوحدة الأوروبية استغرقت وقتا طويلا ضرب من الجنون ان نخاطر بأسس الإستقرار هذه. اوروبا كانت ايضا جزأً مهما من الصيغة التي تمكنا بواسطتها من تحقيق السلام في ايرلندا الشمالية. من جهة ثانية و بالعودة الى هموم الإستفتاء البريطاني حول أوروبا ، إشارة ألى أن تسعة فاصلة سبعة بالمئة من البرلمانيين الأوروبيين هم نواب منتخبون في بريطانيا العظمى. أي ثلاثة و سبعون نائبا من اصل سبعماية وواحد و خمسين نائبا أوروبيا. السؤال المطروح هو: ما الذي سيحصل لو خرجت بريطانيا من الإتحاد الأوروبي ما هو الدور الذي سيكون للنواب البريطانيين؟ أجاب النائب الأوروبي الألماني الكسندر غراف لامبسدورف: المفوض الأوروبي البريطاني و النواب الأوروبيون البريطانيون ملزمون بتمثيل المصالح الأوروبية العليا لا البريطانية فقط. في البرلمان الأوروبي ثلاثة و سبعون نائبا بريطانيا ثلثهم من حزب الإستقلال البريطاني المعارض للإتحاد الأوروبي. جيروش شاندور من يورونيوز سأل عن إمكانية استمرار النواب البريطانيين بالتصويت في البرلمان الأوروبي الأوروبي فأجاب ريتشارد كوربيت النائب البريطاني الأوروبي و هو من يسار الوسط : عمليا و في حال قرار الخروج من الاتحاد الأوروبي على النواب البريطانيين الا يصوتوا على الشؤون الأوروبية بل على امور تتعلق بميزانية العام الحالي التي ما زالت تساهم فيها بريطانيا. رئيس البرلمان مارتن شولز خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس البلغاري روسن بليفنيلييف قال أن “بعض النواب البريطانيين بخاصة نواب حزب الاستقلال البريطاني لن ينتظروا ربما بل انهم قد يرحلون فور اعلان النتائج و لن يعودوا الى البرلمان الأوروبي في حال قرر البريطانيون أن تخرج بلادهم من الاتحاد الأوروبي”. البرلمانيون الأوروبيون عقدوا في ستراسبورغ آخر جلسة للبرلمان الأوروبي قبل الإستفتاء البريطاني حول أوروبا. من جهة ثانية، كل الأنظار ستتوجه في التاسع من حزيران يونيو إلى باريس و فرنسا
بفعل بدء بطولة أوروبا في كرة القدم للعام الفين و ستة عشر . تُفتتح البطولة وسط تدابير امنية مشددة تحسبا لأي عمل ارهابي. حول الأمان في الملاعب و محيطها و التدابير المتخذة يقول الباحث فريديريك لووا استاذ العلوم السياسية في جامعة بروكسل الحرة: :” هنالك عمل يهدف لمكافحة التهديدات الإرهابية و عمل مواز هدفه الحد من اعمال الشعب . في فرنسا حاليا توتر اجتماعي دلت عليه المظاهرات و الإضرابات و اعمال العنف التي تثير قلق السلطات العامة. يخشى من مظاهرات تتخللها اعمال عنف وتكون بمثابة حافز اضافي لمثيري اعمال الشغب الممنوعين اساسا من الدخول الى الملاعب و ليست ممنوعة عليهم المشاركة بالمظاهرت”“. تجدر الإشارة إلى أنَّ البطولات الرياضية العالمية مناسبة فريدة تظهر فيها الدولة المضيفة بأحلى صورة لها، البطولة الحالية في عاصمة النور تبدأ و شوارع باريس ممتلئة بالنفايات.

ALL VIEWS

نقرة للبحث