عاجل

تقرأ الآن:

إقليدس تساكالوتوس: " على الشعب اليوناني أن يتوقع نهاية التدابير المالية"


the global conversation

إقليدس تساكالوتوس: " على الشعب اليوناني أن يتوقع نهاية التدابير المالية"

*على الرغم من أن اليونان لا تزال بعيدة عن الخروج من أزمة ديونها، مسؤولون ووزراء في الاتحاد الاوروبي يقولون انهم يبذلون جهدا كبيرا.
هذا يعني اعتماد إصلاحات مؤلمة لا تحظى بالشعبية للحصول على أموال الإنقاذ. هل تضحيات جديدة وقرض جديد سيساعد الاقتصاد اليوناني على التعافي والعودة إلى النمو؟ *

للتحدث عن هذا الموضوع، التقينا بوزير المالية اليوناني إقليدس تساكالوتوس الذي جاء إلى المنتدى الاقتصادي في بروكسل.

تكافح للتعافي

إيفي كوتسوكوستا / يورونيوز:“بعد عام على الفترة الصعبة التي مرت بها الحكومة اليونانية وانت كوزير للمالية قبل التوقيع على اتفاق الإنقاذ وتجنب خروج اليونان من الإتحاد الأوربي، هل أنت واثق من نجاح هذا البرنامج في اليونان؟

إقليدس تساكالوتوس/ وزير المالية اليوناني:” أعتقد أنه كان عاما صعبا للغاية. كانت لدينا خارطة طريق لكيفية الخروج من الأزمة التي شملت وضع اللمسات الأخيرة لإعادة رسملة البنوك لوضعها على أسس أسلم. المراجعة الأولى للبرنامج شملت الحصول على شيء من الدين. في الرابع والعشرين من ايار/ مايو كان هناك قرار يقضي وضع اللمسات الأخيرة على المراجعة الأولى وصرف الأموال، لكن أيضا على صفقة جيدة حول الديون.”

إيفي كوتسوكوستا / يورونيوز:” تتحدث عن تخفيف عبء الديون، تم اتخاذ هذا القرار مؤخراً. هل أنت راض؟ فاليونان صوتت على إصلاحات وقوانين مؤلمة جداً، بالتأكيد، كنتم تتوقعون الحصول على شيء من ذلك، غير أنكم لم تحصلوا على شيء كبير.”

إقليدس تساكالوتوس/ وزير المالية اليوناني:” أعتقد انها صفقة مهمة لأنها، في الواقع، المرة الأولى التي يُحدد فيها شرط “إذا لزم الأمر”. لغاية الآن، كانت هناك قرارات تنص على أن مجموعة اليورو ستفعل شيئا “إذا لزم الأمر”. الآن، تم تحديد هذا الشرط. هذا يوضح احتمال أنه بعد عام 2018، خلال فترة قصيرة، يجب جعل الاحتياجات الإجمالية لتمويل اليونان أقل من 15٪، وسنتخذ الخطوات اللازمة لضمان هذا الشرط الموضوعي. أننا لم نعد في حالة ينهض فيها في صباح أحد الأيام، وزير الماني أو اسباني أو فرنسي أو يوناني ويقرر ما إذا كان يجب اتخاذ الإجراءات اللازمة.
الآن، ما يجب القيام به مطروح بموضوعية. اعتقد انها خطوة كبيرة جدا إلى الأمام “.

إيفي كوتسوكوستا / يورونيوز:” وفقاً لاستطلاع لغرفة تجارة وصناعة اثينا، 69٪ من اليونانيين لا قدرة لهم على دفع ضرائبهم هذا العام، و 89٪ يعتقدون أن الزيادة الأخيرة
في الضرائب ستؤدي إلى ركود أكبر. لذا، ما سبب هذا الاختيار؟”

إقليدس تساكالوتوس/ وزير المالية اليوناني:” اليوم، على الشعب اليوناني أن يتوقع نهاية برنامج التدابير المالية، بما أنه تم دمج البرنامج
في بداية الفترة السابقة، الآن مع إطلاق خطة عمل تركز أكثر على التنمية وسيتم اسنادها في اطار سياسة التيسير الكمي للبنك المركزي الأوروبي ومع المستثمرين الذين سيعودون إلى اليونان. هذا يحتاج الى الكثير من الجهد. اننا نواصل . لكني أعتقد أنه على الرغم من تشاؤم الناس، كما تشير الاستطلاعات التي تحدثتي عنها، اننا لا نستطيع النهوض. إذا طرحتي علي سؤالاً في سبتمبر/ ايلول ما هي أسوأ حالة بالنسبة للحكومة الحالية خلال الأشهر الأخيرة، ساجيب قائلاً إنها المراجعة الأولى لمالية اليونان. لأن البرنامج كان شاملاً في بداية الفترة. لذا، ليس من المستغرب اصابة بعض الناس بخيبة أمل. انهم محقون. أعني أن هذه الأزمة تستمر منذ خمس أو ست أو سبع سنوات.”


السيرة الذاتية: إقليدس تساكالوتوس
  • إقليدس تساكالوتوس، اقتصادي يساري، وزير المالية اليوناني الحالي.
  • ولد في روتردام في العام 1960 وتلقى تعليمه في جامعة أكسفورد حيث حصل فيما بعد على درجة الدكتوراه في الاقتصاد.
  • أستاذ في جامعة أثينا منذ العام 2010، نشر ستة كتب وكتب في العديد من الصحف والمجلات
  • وصف بأنه “ ثوري مؤيد لاوربا“، كما أنه يدعم التكامل في الاتحاد الأوروبي لكن ليس مبادئه الرأسمالية.

إيفي كوتسوكوستا / يورونيوز:” أجل فعلا. لقد وعدتهم بالكثير. لذا، هل تعتقد أنك لا تزال تحضى بالمصداقية، هل يصدقون بك؟”

إقليدس تساكالوتوس/ وزير المالية اليوناني:“لقد وعدناهم بالكثير، قمنا بتنازلات، لكننا طلبنا منهم التوجه إلى صناديق الاقتراع للتصويت على التسوية. الانتخابات التي جرت في أيلول / سبتمبر، كانت المرة الأولى التي يعرف فيها الشعب اليوناني على ماذا سيصوت. ليس كما لو قلنا سنوقف العمل بهذا الإتفاق، ومن بعد، غيرنا رأينا. الاتفاق بسلبياته وايجابياته كان ضمن برنامج الحملة الانتخابية، وفزنا في الانتخابات على هذا الأساس.”

إيفي كوتسوكوستا / يورونيوز:” ما هو شعورك كسياسي يساري يدعم وينفيذ هذا النوع من السياسات التي تتعلق بخصخصة الأصول العامة؟”

إقليدس تساكالوتوس/ وزير المالية اليوناني:” يجب معالجة هذه القضايا كوزير يساري. في الصيف الماضي، بعض الأشخاص قالوا لي، “ لا حاجة لنا لليسار اذا كان مفيداً في حالة نمو بنسبة 5٪ وبطالة 5٪. “
إذا كنا غير مفيدين للناس حين تكون نسبة البطالة 25٪ وليس هناك نمو، فانهم لن يصوتوا لنا بعد الانتعاش.
لقد صوتوا لنا لأنهم يعرفون أننا سسننفذ هذا البرنامج بأكبر قدر ممكن من الحساسية الاجتماعية. لقد أظهرنا الطريقة التي قمنا بها بإصلاح نظام التقاعد، ونظام ضريبة الدخل.”

إصلاح سوق العمل

إيفي كوتسوكوستا / يورونيوز:” الآن في فرنسا، تحاول الحكومة تمرير قانون إصلاح سوق العمل الذي لا يحظى بشعبية ما دفع إلى التظاهر. هل أنت مع الذين يتظاهرون أم مع الحكومة الفرنسية التي أصبحت مؤخرا مقرباً منها؟”

إقليدس تساكالوتوس/ وزير المالية اليوناني:” المسألة التي ستضطر جميع الدول إلى مواجهتها هي إصلاحات سوق العمل . لا أعتقد أن سوء الوضع في أوربا هو بسبب عدم مرونة سوق العمل.
نسمع بهذا منذ زمن طويل. شهدنا الكثير من التحركات نحو مرونة العمل، بيد أن التأثير كان ضئيلاً على العمالة. بشكل عام، في اليونان مثلاً، الدائنون سيطلبون منا تسهيل التسريح من العمل، لكننا نعرف تماماً، وهنا، أتحدث كاقتصادي اكاديمي، أن نتائج هذه التدابير ليست حاسمة. تسهيل تسريح العمال سيحد من البطالة أحياناً، لكن معدل العمالة سيكون نفسه، مع عدم استقرار وضع العاملين. “

  • احتمال خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوربي*

إيفي كوتسوكوستا / يورونيوز:” حالياً، استفتاء حول خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوربي مطروح على الطاولة، المواطنون سيقررون ما اذا كانوا يرغبون بالخروج من الاتحاد الأوربي أم لا.
وهذا ما لم تقم به اليونان. ما رأيك؟ ما هو الأفضل للمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي واليونان؟

إقليدس تساكالوتوس/ وزير المالية اليوناني:“أنا واثق من ان البقاء في الإتحاد الأوربي هو الأفضل للمملكة المتحدة وأوروبا واليونان. لا شك في هذا. في حالة خروج بريطانيا من الإتحاد الأوربي، سيكون هناك قوى طرد مركزي أخرى وهذه القوى كما في الثلاثينيات ستعمل على تخفيض القيمة التنافسية، وقوميات نهايتها كانت غير جيدة كما تعلمون. لذا،
أنا قلق جدا بشأن ذلك. لكن من المهم بالنسبة للأوروبيين أن يتعلموا درساً من هذا مهما كانت نتيجة الاستفتاء. لنقل، مثلاً ، إن نسبة الفوز ستكون 2 أو 3٪.
انها اشارة تحذير كبيرة جدا. إذا لم تتصرف أوروبا، وتؤكد للناس العاديين أن هناك جدول أعمال بشأن الأجور والمعاشات، ودولة الرفاه، سيكون لدينا المزيد من الحالات المشابهة لخروج بريطانيا من الإتحاد الأوربي مستقبلاً.”

  • ديمقراطية الاتحاد الأوروبي على المحك*

إيفي كوتسوكوستا / يورونيوز:” وزير المالية اليوناني السابق السيد فاروفاكيس غالباً ما كان يكرر أن الاتحاد الأوروبي، وبالتأكيد مؤسساته، لا يعمل بطريقة ديمقراطية. وفقاً لتجربتك، هل توافق على هذا.”

إقليدس تساكالوتوس/ وزير المالية اليوناني:“أعتقد أن الموضوع لا يتعلق بالديمقراطية في أوروبا. لا أعتقد أن علماء السياسة قد ركزوا على هذا خلال السنوات العشر الماضية.
من المهم عدم تسمية الناس بالشعبويين حين يقولون انهم يريدون التعبير عن رأيهم بطريقة أكبر في القضايا التي تؤثر على حياتهم. اذا اطلقنا عليهم تسمية
“الشعبويين” فاننا سندفع بهم نحو لوبان ونحو الذين يريدون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي، سندفع بهم نحو اليمين المتطرف. يجب الاستماع إلى الناس الذين يقولون: “أريد أن تكون لي كلمة في المسائل التي تؤثر على حياتي، وإذا كانت أوروبا لا تستطيع أن تفعل هذا، سأكون معادياً لها”.

إيفي كوتسوكوستا / يورونيوز:” برأيك، متى ستتغير اليونان، متى سيدرك الناس أن الأمور تغيرت، ليس بالنسبة للأرقام فحسب بل وبالنسبة للاقتصاد الحقيقي والحياة اليومية أيضاً؟”

إقليدس تساكالوتوس/ وزير المالية اليوناني:“أعتقد أننا سنكون قد فشلنا إذا التقينا بعد عام في هذا البرنامج مجدداً وبوادر الانتعاش ليست موجودة. لذا بامكانك دعوتي، إذا رغبتي، بعد عام واعادة هذا السؤال.
لكن آمل أن تظهر النتائج في العام المقبل وان يشهد الناس جوانب تطوير برنامجنا وهي عودة النمو، وتأثير التيسير الكمي، أعتقد أن الأمور ستكون مختلفة تماماً.”

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

the global conversation

كلاوس ريغلينغ: "تجنبنا انهيار منطقة اليورو"