عاجل

في هجوم خطابي مليء بالازدراء والسخرية انتقدت المرشحة الديمقراطية للانتخابات الرئاسية الأمريكية هيلاري كلينتن منافسها الجمهوري دونالد ترامب، الذي اقترح منع دخول المسلمين إلى امريكا، وقرن الارهاب بالاسلام

وكان ترامب ظهر على التلفزيون غداة مجزرة أورلاندو وقال إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما في صف الارهابيين

وتقول كلينتن: ما يقوله دونالد ترامب معيب ولا يليق بالأشخاص الذين قتلوا وجرحوا ولا بعائلاتهم، وهذا دليل إضافي أن طبعه ليس مناسبا وغير مؤهل بالمرة لأن يكون رئيسا للأركان

ويقول موفد يورونيوز في واشنطن شتيفان غروبه: تهيمن حادثة مجزرة أورلاندو الآن على حملة الانتخابات الرئاسية، والتباين بين المرشحين المحتملين يمكن أن يكون حادا شكلا ومضمونا. ويسعى الجمهوري دونالد ترامب أن يبدو بمظر القوي وعديم التأثر برد الفعل إزاء عباراته المستفزة. ويبدو أن ترامب يراهن على كسب سياسي من خلال إثارة الخوف من الارهاب، وأن أغلبية من الناخبين ستصفق لمقاربته الشرسة بشأن الأمن القومي. من ناحية أخرى تعرض الديمقراطية هيلاري كلينتون صورة هادئة وثقة بالنفس، بما يوحي بالائتمان والالمام. ويبدو أن مسألة الارهاب لن تغيب، والناخبون سيكون لهم خيار واضح