عاجل

تقرأ الآن:

السماح للرياضيين الروس بالمشاركة في أولمبياد ريو تحت راية بلدهم


روسيا

السماح للرياضيين الروس بالمشاركة في أولمبياد ريو تحت راية بلدهم

الرياضيون الروس الذين لم تتم إدانتهم في قضايا تنشيط من قبل الاتحاد الدولي لألعاب القوى يمكنهم المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية المقبلة بريو دي جانيرو تحت راية بلادهم. الاتحاد الدولي لألعاب القوى كان قد قرّر ابقاء عقوبة الإيقاف على الرياضيين الروس في البطولات الدولية بسبب انتهاك روسيا للقوانين الدولية لمكافحة المنشطات، مع ابقاء الباب مفتوحا أمام مشاركة من وصفهم بالرياضيين “النظيفين” وغير المتورطين في فضيحة المنشطات التي تضرب روسيا.

الاتحاد الروسي لألعاب القوى كان قد اوقف دوليا في تشرين الثاني-نوفمبر الماضي عقب تقرير للوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، والذي اتهم روسيا بتطبيق نظام للتنشط استفاد منه العديد من الرياضيين الروس. وكانت اللجنة الأولمبية الدولية رحبت بالموقف القوي ضد المنشطات، الذي اتخذه الاتحاد الدولي لألعاب القوى، لكنها أكدت أنها ستدرس امكانية السماح بمشاركة رياضيي روسيا.

“في ختام القمة وبخصوص الإعلان المتعلق بعدم الامتثال والاتهامات المرتبطة بذلك، فقد وضعت شكوك كبيرة حول افتراض البراءة للرياضيين القادمين من هذه الدول“، قال الألماني توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية.

وهناك رياضيون روس يتدربون خارج بلادهم ولم يتورطوا في فضائح المنشطات مثل يوليا ستيبانوفا، مفجرة فضيحة التنشط المنظم في روسيا، وداريا كليشينا بطلة الوثب الطويل، التي تتدرب في الولايات المتحدة منذ ألفين وأربعة عشر. ولكن هناك في المقابل عدد كبير منهم يتدرب داخل روسيا منهم يلينا ايسينباييفا البطلة الأولمبية مرتين في القفز بالزانة، وسيرغي تشوبنكوف بطل العالم في سباق المائة وعشرة أمتار حواجز وإيفان يوخوف بطل اولمبياد لندن ألفين واثني عشر في الوثب العالي. وتتشدد اللجنة الدولية ايضا بموضوع مكافحة المنشطات واشترطت اجراء فحصين قبل انطلاق الألعاب، كما أنها طلبت إعادة فحص عدد من العينات، التي اخذت في ألعاب بكين ألفين وثمانية ولندن ألفين واثني عشر بعد اعتماد طرق علمية حديثة، ما أدى إلى اكتشاف العشرات من الحالات الايجابية.

بلجيكا

رجل يحمل حزاماً ناسفاً مزيفاً يتسبب بحالة تأهب في بروكسل