عاجل

تقرأ الآن:

فرجينيا راجي، عمدة روما: "سنبدأ مجدداً بالعمل لمصلحة روما"


the global conversation

فرجينيا راجي، عمدة روما: "سنبدأ مجدداً بالعمل لمصلحة روما"

*فرجينيا راجي هي العمدة الجديدة لروما، من حركة “النجوم الخمس” المعارضة للأحزاب التقليدية. في السابعة والثلاثين من العمر حصلت على 67,15 % من الأصوات
قبل منافسها روبرتو جياكَيتَي من الحزب الديمقراطي، المدعوم من رئيس الوزراء ماتيو رينزي. العاصمة الايطالية على وشك الإفلاس. اذا نجحت، حزبها سيكون القوة المعارضة الرئيسية في الانتخابات التشريعية المقررة
في عام 2018. والا، فان حركة “ النجوم الخمس” ستفقد جاذبيتها.*

سيمونا فولتا، يورونيوز:“ضيفتنا اليوم في كلوبال كونفرسيشن فرجينيا راجي، العمدة الجديدة لروما. تهانينا. سؤالي الأول: ما أول شيئين ستقومين بهما حين تتولين مهامك. “

فرجينيا راجي، عمدة روما:“سنبدأ بإدارة الاسراف المالي، الذي بسببه فقدنا أكثر من 1.2 مليون يورو سنويا. يجب استرداد هذا المبلغ، لإعادة الاستثمار في الخدمات العامة، من بعد، علينا مواجهة التفاوض على ديون المدينة، ما بين 13 و 16 مليار يورو. علينا إطلاق عملية التدقيق، أن نفهم ما أدى بنا إلى هذا الوضع. ثم ا عادة التفاوض بشأن سعر الفائدة. لأن اليوم، تكلفة المال هي صفر بالمئة تقريبا، لا نستطيع أن ندفع أسعار الفائدة التي تم التفاوض بشأنها في العام 2008.”

يورونيوز:“عليك أن تعملي مع حكومة ماتيو رينزي وحزبه الديمقراطي، الذي حصلت معه مواجهات كلامية عنيفة خلال الحملة الانتخابية، هذا أمر قد يكون معقدا ؟”

فرجينيا راجي"بالتأكيد ليس من جانبي. صرحت بأنني اتوقع علاقات ولاء وصراحة مع المؤسسات الأخرى، من جانبي هناك أعلى درجات النية الحسنة. صرحت بانني وضعت حداَ وبسهولة للحملة الانتخابية للحزب الديمقراطي والتي كانت قاسية جدا، خاصة فيما يتعلق بي. الآن، لا توجد مشكلة. سنبدأ مجدداً بالعمل لمصلحة روما والرومان، وأتوقع الشيء ذاته من المؤسسات ومن رئيس الوزراء (ماتيو رينزي).

يورونيوز:“الا ترغبين بتوضيح ما حدث في العام 2012 ، حين قدمت مشورتك القانونية لهيئة عامة وأعلنت الدخل في عام 2015؟
خلال الحملة الانتخابية، قلت إن المعارضين أرادوا الاساءة إليك . لكن، الآن، أنت رئيسة البلدية والناخبون يريدون إجابة.
سبق وأن قلت إن الشفافية هي نقطة قوتك.”

فرجينيا راجي:“أولا وقبل كل ذلك، انها لم تكن مشورة قانونية، بل مهمة لتقديم المساعدة القانونية، وهذا مختلف جدا. كمساعدة قانونية، كانت لدي مهمة تطبيق حكم محكمة الحسابات، والتي قالت إن هيئة الصحة المحلية (ASL)
كانت ضحية احتيال طبيب. و هيئة الصحة المحلية دفعت اموالاً أكثر مما كان ينبغي. لذلك كانت لدي مهمة استعادة هذه الأموال باسمها. هذه المهمة كانت في العام 2012، قمت بسلسلة من النشاطات، تم أصدار فاتورة في العام 2014، هذه الفاتورة، دخلت في حسابات الشركة في العام 2015، وتم اصدار أمر دفع، دفعوا لي في العام 2015. وصرحت بالمبلغ للضرائب على الدخل في العام 2015.
على المهنيين أن يصرحوا على أساس نقدي “.

يورونيوز:“يبدو أن المافيا قد توغلت في روما. المنظمات الإجرامية تسللت في كل مكان، بتواطؤ من السياسيين. كيف يمكننا تغيير ذلك، وما الذي يجب القيام به لإيقاف هذا ؟” فرجينيا راجي:“أولا، لا بد من تطبيق القانون. فيما يتعلق بالمناقصات، نحن بحاجة إلى تطبيق القواعد القائمة، هذا سيعطي فرصة لجميع الشركات التي ترغب في العمل من أجل الرومان، في جميع القطاعات، لتقديم خدماتهم للبلدية، أنه سيكون أفضل عرض للفوز. “ يورونيوز:” تتحدثين عن المناقصات العامة، لكن المشكلة هي تسلل المافيا. من الصعب جدا استبعاد المنظمات الإجرامية”. فرجينيا راجي:“يجب أن نستخدم جميع الأنظمة التي لدينا: مثلاً، عمل السلطة الوطنية لمكافحة الفساد، والتي قالت إنها ستدعم إدارتنا. وفقا لتقرير صدر مؤخرا، بعد تحليل ما لا يقل عن الف وخمسمئة عقد . أي عشرة بالمئة من عقودنا، تسعون بالمئة من هذه العقود كانت غير قانونية، من الواضح أن الأدارة انتهكت القواعد لسنوات عدة، والآن يجب أن نعود إلى الطريق الصحيح “.

يورونيوز:” ضواحي روما أصبحت مكاناً للإقصاء الاجتماعي، بعض المدن الأوروبية ترى أن هذا النموذج لم ينجح
وانه أدى إلى تشكيل تجمعات معزولة. في مدن مثل أمستردام أو هامبورغ، هناك نموذج جديد للسكن الاجتماعي خلق التنوع الاجتماعي. هل فات الأوان بالنسبة لروما؟ “

فرجينيا راحجي:“لا، على الإطلاق، على روما أن تبدأ بتجديد ضواحيها، مع المركز. لا أتحدث عن الحزام الخارجي لمدينتنا، بل عن جميع المناطق البعيدة عن المركز، والمحرومة من أهم الخدمات العامة، مثل النقل، والسينما والمسرح. هذه الضواحي اصبحت كالمهاجع، وخارج هذه المساكن تم افراغ الشقق تماماً. لذا، كلا، لم يفتْ الأوان، لكننا بحاجة إلى اتخاذ إجراءات “. يورونيوز:“مع اي ميزانية ستتخذين هذه الخطوات؟” فرجينيا راجي:“أولا علينا ايقاف هدر المال.” يورونيوز:” بدأت المقابلة بتهنئتك، لكنني لا أعرف ما إذا كان علي أن اهنئك أم لا؟ لأن ادارة مدينة معقدة مثل روما مهمة صعبة حقا. هل هناك خشية من ان عدم سير الأمور بشكل جيد مع هذه التجربة، هذا قد يؤثر على حركة النجوم الخمس باكملها؟ “ فرجينيا راجي" في هذه الانتخابات، أعلن المواطنون عن استعدادهم للتغيير في المدينة. يجب عدم الإستهانة بهذه الرغبة. على مدى السنوات الثلاث الماضية في المعارضة، وخلال الأشهر الثلاثة الماضية من الحملة، قلت دائما أن روما ستتغير إذا تغير الرومان. وسوف تكون قادرة على القيام بكل شيء، إذا كنا معا. أنا واثقة جدا بهذه التجربة، الأمر سيستغرق وقتا، لأنني لا امتلك عصا سحرية. تركوا لنا مدينة ركام وانقاض. لكنني واثقة جدا من القدرة على قلب مسار هذا الجهاز الذي فشل تماماً. علينا أن نعيد المدينة إلى مسارها وان نمضي قدما نحو مستقبل، طلبات المواطنين فيه ستكون في مركز السياسة. “

يورونيوز:“بعد باريس ومدريد، امرأة أخرى تصبح عمدة عاصمة أوروبية، هل هي صدفة؟”

فرجينيا راجي:” لا أعرف ما اذا كانت صدفة أم لا. أود أن أقول أنه مؤشر جيد، علامة من علامات تغير العصر .
هذا يدل على أن الناس على استعداد للشروع في مغامرة جديدة، وأمل أيضا أن تكون الخطوة الأولى نحو سياسات جديدة. الطبقة السياسية هي التي لا تحظى بالشعبية من قبل السكان”.