مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

السوبرانو ديانا دامرو: جنون وعظمة لوشيا


موسيقي

السوبرانو ديانا دامرو: جنون وعظمة لوشيا

In partnership with

لوشيا دي لاميرمور “ للملحن دونيزيتي، تحفة في ذخيرة الأوبرا الرومانسية، مؤخرا، ديانا دامرو أدت دور البطولة أمام الجمهور الباريسي، في مسرح الشانزليزيه.

لوشيا دي لاميرمور تصاب بالجنون، اوبرا دونيزيتي في مسرح الشانزليزيه في باريس، انه نجاح للسوبرانو ديانا دامرو وجميع المشاركين في هذا العمل الرائع.

هذه المغنية هي واحدة من أكبر السوبرانو في عصرنا.

السوبرانو ديانا دامرو، تقول:” لوشيا دور محفوف بالمخاطر للسوبرانو. المدى الصوتي حاد جداً أيضاً، انه مآساوي ويتغير مع كل لوسيا، هذه هي أوبرا بيل كانتو، حرية السوبرانو في اظهار القدرات الصوتية. “

أوركسترا المسرح الملكي في تورينو، في عرض حماسي بقيادة جان أندريا نوزيدا. السوبرانو ديانا دامرو، تضيف قائلة:“مايسترو نوزيدا يحمل المأساة في نفسه، انه قوي جداً كموسيقي… ويطالب بشيء منك أيضا، لكن من خلال الحوار، وهذا عظيم لأنه بهذه الطريقة يمكننا أن نخلق معا!
ويعطي لنا أيضا الكثير من الطاقة، ويساعد على الإلهام، والموسيقى، وهذا أمر مثير.
مشهد الجنون … دونيزيتي كان على دراية بالجنون. يقدم للمغني الكثير من الفرص لإظهار فقدان العقل. انها فرصة بالنسبة لنا … هناك أيضا جانب الارتجال، الذي أحبه حقاً! .. . فالجميع يريد أن يخلق اجواء مشهد الجنون هذا، اما المغنية فانها حرة وتفعل ما تريد.

لدي الحب الذي يتيح لي العطاء، لهذا اخترت هذه المهنة: للتأثير بالناس من خلال الغناء، من خلال صوتي … من خلال كنوز الملحنيين وتراثنا، علينا أن نحتفل بهذا دائماً، لأنها هدايا أبدية، وهذا سيؤثر في القلوب لمدة مئتي عام . “

اختيار المحرر

المقال المقبل

موسيقي

مهرجان دريسدن: الجمع بين الموهبة والعمارة والتاريخ