عاجل

تقرأ الآن:

الإنتريت الفضائي


الفضاء

الإنتريت الفضائي

*خلال هذه الأسابيع، العشرات من مباريات اليورو 2016 تبث في كل مكان عبر الأقمار الصناعية. لكن هناك تقنية، ترتكز على الإنترنت عبر الأقمار الصناعية تتيح لناد صغير نقل مبارياته لجمهور محدد؟
كمثال من إيطاليا، سنتعرف على تجربة نادي كونيو لكرة القدم. لمزيد من التفاصيل عن هذه التقنية، كلاوديو روسمينو توجه ايضاً إلى يوتلسات للبث الفضائي في رامبوييه في فرنسا.*

لاعبو فريق كونيو لكرة القدم غير معتادين على جمهور كبير.
لكن بفضل الأقمار الصناعية، ناد صغير كهذا، في الشمال الغربي من إيطاليا، تمكن من الحصول على فرصة لبث مباشر لمباراة عبر الإنترنت اعتماداً على الأقمار الصناعية.

تم اختبار وتطوير مشروع «pilote» في ليجا برو الايطالي، أحد فرق الدرجة الثالثة، من قبل مجموعة بدعم من وكالة الفضاء الأوروبية . تقنية سبق وان استخدمت لبث مبارات لكرة الطائرة.

سيمونا راغوزا، مديرة التسويق، نادي كرة القدم، كونيو، تقول:“بالتأكيد، انها فائدة لبطولة مثل دوري المحترفين حيث لا يوجد جمهور كبير كدوري الدرجة الاولى والثانية أو دوري أبطال أوروبا. انها فرصة للدوري ولكونيو للحصول على مزيد من الجمهور، خاصة في الاقليم. “

فرصة مهمة أخرى هي الحصول على مشجعين جدد بامكانهم التمتع بالمباراة بفضل اتصال الإنترنت بالقمر الصناعي.

“ بالطبع، عدد المشجعين ليس كبيراً كما في بطولات أخرى (أكثر أهمية)، لذا، من لا يأتي إلى الملعب سيتمكن من مشاهدة المباريات في المنزل أو على الهاتف المحمول.“، اضافت
سيمونا راغوزا، مديرة التسويق، نادي كرة القدم، كونيو.

الصور تنقل عبر الأقمار الصناعية، تصل إلى الأرض عبر مركز بث فضائي، في فرنسا، تديره يوتلسات.

كريستيانو بنزي، رئيس النشاطات التلفزيونية الخاصة بايطاليا، يوتلسات، يقول:“هنا، نتلقى الاشارات القادمة عبر الأقمار الصناعية من محطات في مناطق مختلفة من أوروبا. ثم، من خلال شبكة الألياف الضوئية، نقدمها لهم على شبكة الانترنت.”

تم نقل مباريات Lega Pro، دوري المحترفين الإيطالي من خلال قناة على شبكة الانترنت تسمى Sportube.
أقمار البث تعمل بشكل رئيسي في ترددات الموجات Ka . المزايا هي عرض بنطاق ترددي أوسع يدعم معدلات نقل أكبر.
عرض النطاق الترددي هو المعيار الأساسي لتوزيع الصور عبر الأقمار الصناعية.

كريستيانو بنزي، يضيف قائلاً:” النطاق الترددي للبث، أمر يشغلنا يومياً. بامكاننا مقارنته بتدفق المياه من صنبور. التدفق القليل للمياه، يعني عرض لنطاق ترددي منخفض. تدفق كبير للمياه يعني تردد اكبر. يتم تحويل المعلومات التي ترسل للأقمار الصناعية إلى بتات ، وهي الوحدة الاساسية للمعلومات.
مكالمة هاتفية تحتاج إلى بضعة آلاف من الوحدات في الثانية، في حين أن الصور التلفزيونية عالية الوضوح أو الصور الرياضية التي هي أكثر تعقيدا بكثير، تتطلب الملايين، أحيانا مليارات البتات في الثانية. “

إلى جانب اللقطات التلفزيونية، يتم استخدام البث عالي السرعة عبر الأقمار الصناعية، للاتصال بالإنترنت أيضاً.
في أوروبا لا تزال هناك مناطق لا يمكن فيها الحصول على الإنترنت الأرضي.

كريستيانو بنزي، رئيس النشاطات التلفزيونية الخاصة بايطاليا، يوتلسات، يقول:“لماذا الإنترنت عبر الأقمار الصناعية؟ الميزة الك برى هي أن كل ما نحتاج اليه هو وحدة فك الترميز، تكلفته قليلة ويمكن تثبيته في كل مكان للحصول على اتصال بالإنترنت فائق السرعة يتيح لنا القيام بكل ما نقوم به عادة في المنزل. ميزة أخرى كبيرة للأقمار الصناعية هي التغطية، لأن إشارة القمر الصناعي تصل إلى كل مكان .”

هذه الميزة تعتمد على الأقمار الصناعية الثابتة بالنسبة للأرض، قادرة على الحفاظ على مراقبة مستمرة على منطقة معينة من الأرض من مدار في الفضاء من فوق خط الاستواء.
كيف يعمل هذا النوع من الأقمار الصناعية؟ الرئيس التنفيذي ليوتلسات فرانسات يجيب على السؤال .

جان لوك ديروديله، الرئيس التنفيذي لشركة Fransat، يقول:
“يمكننا أن نأخذ هذه الكرة كمثال على الأرض، والقمر الصناعي يدور على مسافة 36 ألف كم بعيدا عنها. الأرض تدور حول نفسها،القمر الصناعي يدور بنفس سرعة الأرض، بهذا، من الأرض سيكون لدينا دائما نفس الرؤية على القمر الصناعي. “

الخطوة المقبلة هي البث عالي الوضوح أو 4 K وتعني 4 كيبي أي ان الصورة ستكون عالية الوضوح كما في دور السينما.

جان لوك ديروديله:” التلفاز بالدقة الفائقة سيصبح المعيار الجديد مستقبلاً. جودة الوضوح هي أكبر بكثير من الموجودة حالياً، البكسل، أربع مرات أكثر من الصور عالية الوضوح، ثمانية ملايين بكسل اكثر، لك البكسل أفضل أيضاً.”

بفضل التقدم المستمر لصناعة البث عبر الأقمار الصناعية، في المستقبل القريب، مشاهدة مباراة رياضية ستكون تجربة استثنائية.

جان لوك ديروديله:“نعمل على توفير فرصة لمضاعفة عدد الكاميرات، نقاط التقاط الصور، نركز على اللاعب، مثلاً. من خلال الكاميرات التي سيتم تركيبها على قمصان اللاعبين، يمكننا، مشاهدة المباراة كما لو كنا معهم، كما لو كنا في المباراة، بذلك زيادة عدد التجارب، طرق المشاهدة وعيش اللحظة الرياضية “

ناد صغير مثل كونيو عليه ان ينتظر بعض الوقت للتمتع بثورة الفيديو هذه. لكن استخدام الإنترنيت عبر الأقمار الصناعية لتغطية الأحداث الرياضية الصغيرة سيعمل على جذب جمهور جديد.

اختيار المحرر

المقال المقبل

الفضاء

بعثة إكسو ماركس: أين تبحث عن الحياة في المريخ؟