مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

حزب الشعب الاسباني يحصد 137 مقعدا في الانتخابات التشريعية


العالم

حزب الشعب الاسباني يحصد 137 مقعدا في الانتخابات التشريعية

الحزب الشعبي المحافظ بزعامة رئيس الوزراء المنتهية ولايته ماريانو راخوي تصدر يوم الأحد نتائج الانتخابات التشريعية في اسبانيا، بحصوله على 33 بالمئة من نسبة التصويت وهو ما يعادل 137 مقعدا في البرلمان، بعدما فاز ب123 مقعدا في الانتخابات الأولى التي جرت في شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي أي بزيادة 14 نائبا.

رئيس الوزراء المنتهية ولايته ماريانو راخوي:“لقد فزنا في الانتخابات واستعدت الحق في الحكم على وجه التحديد لهذا السبب، ولكن الشيء المهم أن تكون النتيجة مفيدة بالنسبة للشعب الإسباني، وإلى جميع من صوت لصالح الحزب الشعبي.”

ورغم فوزه إلا أن راخوي بعيد من الفوز بالغالبية المطلقة التي تتطلب 176 مقعدا اللازمة من أصل 350 لكي يحكم وحيدا ويشكل حكومة جديدة، لكن هذه الانتخابات تبرز استعادة الحزب الشعبي لقوته السياسية نسبيا. الحزب الشعبي تفوق على الحزب الاشتراكي بقيادة بيدرو سانشيز الذي حل ثانيا بحصوله على 22.6 بالمئة من نسبة التصويت، وحصل على 85 مقعدا مقابل 90 حصل عليها في الانتخابات الفائتة بتراجع خمس مقاعد.

أما حزب بوديموس المناهض للتقشف بزعامة بابلو إغليسياس والذي دخل غمار الانتخابات متحالفا مع حزب اليسار الموحد ايسكييردا يونيدا الصغير بزعامة ألبرتو غارسون تحت اسم يونيدوس بوديموس فجاء ثالثا بحصوله على 21.1 بالمئة متقدما بمقعدين عن المرة الماضية أي 71 نائبا. ورغم تقدمه فهذه النتيجة مخيبة للآمال لأن استطلاعات الرأي كانت ترشحه لشغل المركز الثاني بعد الحزب الشعبي.

في حين تراجع الحزب الليبرالي سيودادانوس بزعامة ألبرت ريفيرا بشكل ملحوظ باحتلاله للمركز الرابع ب 13 بالمئة أي ما يعادل 32 مقعدا في البرلمان.

سيودادانوس يبقى الخاسر الأكبر في هذه الانتخابات التشريعية إذ حصل في انتخابات ديسمبر على 40 مقعدا.

ورغم أن يونيدوس بوديموس وسيودادنوس لم يحققا النتائج التي كانت منتظرة وخاصة اليسار الراديكالي، فالانتخابات الجديدة تؤكد نهاية القطبية السياسية في البلاد.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

إسبانيا

نتائج أولية: حزب الشعب المحافظ يتصدر الإنتخابات الإسبانية