عاجل

تقرأ الآن:

البريكسيت: وضع إيرلندا الشمالية


المملكة المتحدة

البريكسيت: وضع إيرلندا الشمالية

هذا هو الظهور الأول للملكة إليزابيث بعد البريكسيت في زيارة إلى إيرلندا الشمالية تدوم يومين. حيث سألها نائب الوزير الأول مارتن ماكغينيس، إن كانت بحالة حسنة، فأجابت الملكة مازحة.
“ما زلت على قيد الحياة”.
في الواقع، جاء وقع البريكسيت على هذا الإقليم ذي الحكم الذاتي، كالصاعقة، حيث صوت 56% من الناخبين لصالح البقاء في الاتحاد الأوروبي.
دعا الجمهوريون إلى إجراء استفتاء بشأن إعادة توحيد الجزيرة بدون تحديد جدول زمني، وذلك بعد تنصيب رئيس وزراء جديد في بريطانيا.
نائب الوزير الأول في إيرلندا مارتن ماكغينيس:
“على أي حال، علينا أن نجري صفقة مع ما نعتقد أنه مطلب شرعي من الشين فين وتبعا للتصويت، عن طريق الاستفتاء بأسلوب حضاري. فيما ترسيم الحدود مضر للغاية لمصالح الشعب في الشمال”
عمليا هذا ما تنص عليه اتفاقات ستورمونت للسلام في عام 1998 ، لأن البريكسيت سيسبب تغيرات في الوضع الراهن.
الحدود الفاصلة بين المملكة المتحدة وإيرلندا تمتد على طول 499 كيلومترا حيث حركة العبور بدون رقابة.
يصعب تصور حال المَزارع والطرق الفرعية وحتى الأسر التي تتنقل بين البلدين. إذ أن الحال مع البريكسيت، هو أن ايرلندا ستصبح على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، ومن الممكن أن تقوم لندن بتحديد المعابر التي من شأنها أن تقيد حرية حركة الأشخاص. وهذا ما يخشى منه سكان المناطق الحدودية .
.سياران ماكيلين مواطن من إيرلندا الشمالية:
“أعتقد أنها ستكون كارثة. سترسم الحدود من جديد. فيما عملنا على التخلص منها على مدى مئة عام، ولا نريد عودتها”
يدرك السياسيون الإيرلنديون جيدا كيف انتُخِب حزب “فيانا فيل” وهو القوة السياسية الثانية في البلد.
جون بول فيلي، مستشار مقاطعة كافان، عن حزب فيانا فيل، في جمهورية إيرلندا:
“ستكون هناك اتفاقية بين الأعضاء الباقين في الاتحاد الأوروبي وبريطانيا حول إمكانية حركة الناس عبر الحدود. نحن لا نريد لأحدهم الخضوع إلى رقابة جواز سفره أو ما شابه ذلك عندما يريد الانتقال من قرية إلى أخرى أوزيارة أقاربه على الطرف الآخر”
ويهدد البريكسيت اقتصاد الجزيرة أيضا لأن الشمال سيستبعد من السوق المشتركة فيما إيرلندا باقية .
المدير التنفيذي، في مصنع بإيرلندا الشمالية ستيفن كيللي:
“تعتمد واحدة من كل أربع عائلات في إيرلندا الشمالية على التجارة عبر الحدود. وتوفرهذه التجارة خمسين ألف فرصة عمل، نحن بحاجة للتأكد بأن هذه الحواجز لن تقام من جديد”

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

ستورجن تبحث في بروكسل إمكانية بقاء اسكتلندا ضمن الاتحاد الأوروبي