عاجل

عاجل

شهادة صحفي من يورونيوز حول تفجيري مطار أتاتورك

بعد تنفيذ التفجريين الإنتحاريين بمطار أتاتورك في اسطنبول مساء الثلاثاء قامت السلطات التركية بتعليق كل الرحلات وإيقاف حركة الطائرات والركاب لتأمين الوضع، عمر غولال زميلنا في القسم التركي بيورونيوز الذي

تقرأ الآن:

شهادة صحفي من يورونيوز حول تفجيري مطار أتاتورك

حجم النص Aa Aa

بعد تنفيذ التفجريين الإنتحاريين بمطار أتاتورك في اسطنبول مساء الثلاثاء قامت السلطات التركية بتعليق كل الرحلات وإيقاف حركة الطائرات والركاب لتأمين الوضع، عمر غولال زميلنا في القسم التركي بيورونيوز الذي كان في إحدى الطائرات التي وصلت إلى المطار لحظات بعد الإعتداء يدلي بشهادته قائلا:“ما زلنا ننتظر على متن طائرة الخطوط الجوية التركية التي اقلعت من ليون. وعندما وصلنا قيل لنا أنه كان علينا البقاء داخل الطائرة لأسباب أمنية. لم تكن هناك معلومات أخرى والانتظار كان طويلا.”

“بدأنا في الحصول على المعلومات من خلال شبكة الانترنت ثم بالتحدث مع أقاربنا عن طريق الهاتف، علمنا أنّ أمورا مروعة ومخيفة تجري في المطار الذي أصبح هدفا لهجمات ارهابية.”

“صمت تام خيم على الطائرة وكانت الرغبة كبيرة في التدخين، الأطفال كانوا قلقين، أسوأ شيء هو أن أحدا لم يعد يستغرب بفظاعة ما كنا نسمعه كثيرا في الآونة الأخيرة وبشكل متكرر، ما جعلنا نعتقد أنّنا نعتاد على هذا النوع من الحوادث، وهذا أمر سيء مثل هذا الهجوم”.

“في الساعتين ونصف أو ثلاث ساعات الأولى لم يكن هناك ما يكفي من المعلومات. ثم بعدها أعلن أن المطار كان مغلقا حتى وقت معين. كما أغلق أيضا أمام رحلات أخرى. من وقت لآخر قدم لنا الأكل والمشروبات ولكن حاليا ليس لدينا ماء للشرب.”

“أُعلمنا بأنّه سوف يتم اجلاؤنا في وقت قريب. وبعد أخذ الأمتعة قيل لنا أنّه يجب علينا المغادرة دون دخول مبنى المطار. نحن لا زلنا ننتظر داخل الطائرة وهذا أمر شاق”.

“لقد أُخبرنا الآن أنه تم اخلاء الناس داخل المحطة الأولى ليليهم آخرون في محطة الرحلات الداخلية. لقد كنا نحصل على بعض المعلومات من تويتر، ولكن الآن في الساعة الأخيرة اتصالات شبكة الانترنت بطيئة جدا.”

حسب زميلنا عمر غولال فإنّه مكث مع الركاب الأخرين في الطائرة قبل مغادرة مطار أتاتورك الدولي في اسطنبول لمدة أربع ساعات كاملة.