عاجل

تقرأ الآن:

موقف الاتحاد الأوروبي بعد البريكسيت


العالم

موقف الاتحاد الأوروبي بعد البريكسيت

في الواقع، جرى التصويت على البريكسيت الذي أحدث صدى واسعا في الاتحاد الأوروبي، هل هذه هي بداية النهاية للاتحاد الأوروبي؟ لا
كان ذلك هو السؤال الذي أغضب رئيس المفوضية الأوروبية.. لا، أوربا لم تمت. وستتجاوز هذه الأزمة، ولكن لم تحدث أية تطورات بشأن هذه القضية وشروط استمرار العمل حتى الساعة.
كنا ننتظر الكثير من الإجابات جراء الدورة الأولى للبرلمان الأوروبي بعد البريكسيت أمس. في جو من العناق المثير.
أوضح رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونيكر:
“نعم يجب أن نغير كل شيء. ولكن يجب أن لا نغير الأساس. والأساس هو أن أوروبا تبقى مشروع سلام ومشروع المستقبل. وهذا ما أتعهد به أمام هذه الجمعية”
ولكن ماذا عن تغيير شيء ما؟ ما هي الخطة البديلة في هذه الحالة؟ بالتأكيد لم يخطر ببال أحد في بروكسل مثل هذا السيناريو، من أين جاء هذا الحدث، لم يخطر حتى بذهن رئيس البرلمان.
أعرب رئيس البرلمان الأوروبي – مارتن شولتز:
“يشعر المرء بانعدام الأمان فيما يتعلق بكيفية العمل في الأسابيع والأشهر المقبلة. وكان هناك شعور بأننا سنحتاج إلى نقاشات جوهرية حول مستقبل الاتحاد الأوروبي بأعضائه السبعة والعشرين الآن”
مستقبل أوروبا بسبعة وعشرين. مستقبل أوروبا ببساطة. هل من ضرورة لمعاهدة جديدة؟ هل ستؤثر الصدمة التي حدثت على الإدارة ووظائف المؤسسات؟ ما هو المحرك الجديد لأوروبا التي يرفضها المواطنون الأوروبيون في شكلها الحالي؟ أسئلة كثيرة لكنها لم تحظ بالإجابة الشافية.
وذكر رئيس الاتحاد الأوروبي – دونالد توسك:
“إنها لحظة تاريخية، لكني أؤكد أنها ليست لحظة لردود الأفعال الهستيرية. أود أن أؤكد للجميع بأننا اتخذنا استعداداتنا بهذا الشأن أيضا، السيناريو السلبي. إن الاتحاد الأوروبي ليس مشروع المناخ المعتدل فقط”
نظريا، لم يوجد مانع لدى الزعماء الأوروبيين من الكشف عن توجهاتهم في السابق، إذ أن المملكة المتحدة باشرت بإجراءات الطلاق. وغالبا ما يبدو أن البريطانيين يحاولون كسب الوقت. لاستيعاب الصدمة، واستعادة التوازن، و صياغة الاستراتيجية السياسية لمرحلة ما بعد البريكسيت.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

البريكسيت: وضع إيرلندا الشمالية