عاجل

تقرأ الآن:

بريطانيا: المخاطر على الاستقرار المالي بدأت تظهر


اقتصاد

بريطانيا: المخاطر على الاستقرار المالي بدأت تظهر

ALL VIEWS

نقرة للبحث

تخفيف القيود على المصارف التجارية لحضها على الاقراض ودعم الاقتصاد

بنك إنجلترا المركزي يتبنى خطوات للتأكد من استمرار البنوك البريطانية في الإقراض وعدم تخلص شركات التأمين من السندات التي تصدرها الشركات في فترة “صعبة” يبدو أنها ستعقب تصويت البلاد لصالح الخروج من الاتحاد الأوربي. واضعو سياسات البنك المركزي أكدوا إن المخاطر التي توقعها البنك قبل التصويت بدأت تتحقق بما في ذلك تلك التي طالت العقارات التجارية حيث اضطرت ستاندرد لايف للتأمين مؤخرا لوقف عمليات الخروج من صندوقها الرئيسي للعقارات البريطانية.

http://www.bbc.com/news/business-36712890

“وضع هذا الإجراء جنبا إلى جنب مع بيانات الميزانيات القوية للبنوك البريطانية، يعني أن الشركات والأسر التي ترغب في استغلال الفرص بعد خروج بريطانيا من الاتحاد يمكنها أن تكون على يقين من أنها ستحظى بدعم القطاع المالي“، قال محافظ البنك انجلترا المركزي مارك كارني.

المخاطر على الاستقرار المالي بدأت تظهر

البنك المركزي أكد أيضا أنه يراقب عن كثب رغبة المستثمرين في تمويل العجز الكبير في ميزان المعاملات الجارية في بريطانيا بالإضافة إلى المستويات المرتفعة من ديون الأسر وتراجع التوقعات الخاصة بالاقتصاد العالمي. وشدّد بنك إنجلترا المركزي بعد أن عقدت لجنة السياسات المالية اجتماعين بعد الاستفتاء “هناك أدلة على أن بعض المخاطر بدأت تتبلور. التوقعات الحالية للاستقرار المالي في بريطانيا تمثل تحديا”.

“جهود بنك انجلترا لن تعوض بشكل كامل وفوري توقعات السوق والتقلبات الاقتصادية في فترة التكيف هذه“، أضاف محافظ بنك انجلترا مارك كارني.

الجنيه الاسترليني في تراجع مستمر

الجنيه الاسترليني تراجع بأكثر من عشرة في المائة أمام الدولار بينما انخفضت فيه أسهم البنوك نحو عشرين في المائة بعدما صوت البريطانيون في استفتاء الثالث والعشرين يونيو-حزيران لصالح الخروج من الاتحاد الأوربي على غير المتوقع ما دفع رئيس الوزراء ديفيد كاميرون إلى إعلان أنه سيتنحى عن منصبه. وقالت اللجنة المالية إنها ستلغي قرارا اتخذته في مارس-آذار بزيادة حجم السيولة التي ينبغي أن تكون بحوزة البنوك.

البنك المركزي سيقدم حوافز إضافية

محافظ بنك إنجلترا المركزي مارك كارني أكد أيضا أن البنك المركزي سيكون بحاجة لتخفيض أسعار الفائدة وربما تقديم حوافز أخرى خلال الصيف لامتصاص صدمة التصويت لصالح الخروج من الاتحاد الأوربي، مشددا في نفس الوقت على أن البنك لا يستطيع امتصاص الصدمة بالكامل. وكان كارني قد حذر قبل الاستفتاء من أن بريطانيا ستخاطر بالدخول في ركود إذ صوتت لصالح الخروج من عضوية الاتحاد الأوربي.

ALL VIEWS

نقرة للبحث

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

اقتصاد

بريطانيا ستخفض الضرائب على الشركات لتخفيف صدمة قرار خروجها من الاتحاد الأوربي