عاجل

شهدت ألمانيا تناقصاً ملحوظاً في عدد طالبي اللجوء الواصلين إليها منذ بداية العام، والفضل في ذلك يعدود إلى إغلاق طريق البلقان، وتوقيع الاتفاق الأوروبي-التركي بشأن أزمة الهجرة.

خلال الشهر الماضي دخل إلى ألمانيا 16 ألف طالب لجوء، أي سدس عدد من ووصلوا إليها في أول شهر من السنة.

وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزيير، أعرب عن ارتياحه للنتيجة مؤكداً أن أزمة الهجرة لم تنته بشكل كامل.

توماس دي ميزيير : “تطبيق الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا سارٍ إلى الآن. غير أنني لايمكن أن أضمن بقاء الحال على ماهي عليه في الأشهر المقبلة، والتحسن الذي عرفته طريق البلقان، قد يسوء بشكل كبير.”


ووقع الأوروبيون مع أنقرة اتفاقاً دخل حيز التنفيذ في 18 آذار/مارس ينص على إعادة المهاجرين وحتى السوريين إلى تركيا. وانتقدته منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان. كما أغلقت طريق البلقان في نفس الفترة تقريباً، ومنع معظم المهاجرين من الوصول إلى ألمانيا انطلاقاً من اليونان، أبرز بلدان الدخول إلى الاتحاد الأوروبي.

السوريون الذين وصلوا هذا العام إلى ألمانيا شكلوا أكبر عدد من طالبي اللجوء بواقع 75 ألف طلب. وطالبوا اللجوء من العراق وأفغانستان وصل عددهم إلى نحو 40 ألف شخص، من كل بلد. يليهم الإيرانيون بنحو 10 آلاف طلب، والروس بنحو 5 آلاف.