مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

الولايات المتحدة: مخاوف من انقسام المجتمع بسبب العنصرية


الولايات المتحدة الأمريكية

الولايات المتحدة: مخاوف من انقسام المجتمع بسبب العنصرية

ALL VIEWS

نقرة للبحث

هل زوبعة العنصرية تضرب الولايات المتحدة من جديد؟

“كثيرا ما رأينا مآسي كهذه. العام الماضي كان عدد الأميركيين السود الذين قتلوا من طرف رجال الشرطة ضعف عدد البيض. عندما تقع حوادث من هذا النوع، فنسبة كبيرة من مواطنينا تشعر بالأمر وذلك بسبب لون البشرة وبأنهم لا يعاملون بنفس الطريقة..“، قال الرئيس الأميركي باراك أوباماhttp://www.elwatannews.com/news/details/1252771.

باراك أوباما تحدث عقب مقتل أميركيين من أصول افريقية، قتلا بداية الأسبوع على يد رجال شرطة بيض. الحادث أثار موجة تظاهرات مناهضة للعنف الممارس من قبل الشرطة ضدّ الأميركيين السود. وحسب باراك أوباما، نسبة التفتيش التي تقوم بها الشرطة والتي يخضع لها أميركي أسود أعلى بثلاثين في المائة مقارنة مع أميركي أبيض.

الأربعاء، أطلق ضابط شرطة أبيض النار على فيلاندو كاستيل، بعد أن أوقفه في حركة المرور للتأكد من هويته بضاحية مينيابوليس بمينيسوتاhttp://www.alhurra.com/a/minnesota-police-african-america-killed/313886.html. زوجة الضحية صوّرت الحادث في السيارة ونشرته عبر موقع فيسبوك، مما أثار موجة من الغضب. حادث مينيسوتا جاء بعد ثمان وأربعين ساعة على مقتل ألتون ستيرلينغ في مدينة باتون روج بولاية لويزيانا، من قبل رجل شرطة أبيض، https://arabic.rt.com/news/831140شريط فيديو أظهر الضحية وهو ينزف بغزارة.

حدة الغضب الشعبي على الحادثتين الأخيرتين تضاعفت خاصة وأنّ رجال شرطة كانوا قد تورطوا في أحداث قتل مماثلة تمّت تبرئتهم من قبل القضاء على غرار حادثة فيرغيسون ومقتل المراهق الأعزل مايكل براون من قبل حارس ليلي أبيض البشرة، القاتل لم يتعرض إلى أية ملاحقات قضائيةhttp://alwafd.org//1250800. السلطات الأميركية تتخوف من تصاعد أعمال عنف جديدة قد تزيد من حدة تطرف الأميركيينhttp://www.huffpostarabi.com/2016/07/08/story_n_10874772.html وخاصة من ذوي الأصول الافريقية ضدّ أجهزة الأمن.

ALL VIEWS

نقرة للبحث

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

الولايات المتحدة الأمريكية

مقتل خمسة عناصر من الشرطة أثناء مظاهرات ضد العنصرية بمدينة دالاس الأمريكية