عاجل

تحتضن العاصمة البولندية وارسو ابتداءا من اليوم قمة حلف شمال الأطلسي، هذه القمة التي ستستمر إلى يوم غد تنعقد في ظل استمرار الغربي الروسي حول العديد من الملفات.

وستبحث قمة رؤساء دول وحكومات الحلف الأطلسي هذه وسائل الرد على المخاطر الروسية التي تتهدد دول وسط وشرق أوروبا .

وقد توقع ينس ستولتنبرغ الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أن تكون هذه القمة ذات تأثير هام وقال:” إن قرارات وارسو ستجعلنا أكثر قوة وتحسن جاهزيتنا بالنسبة للتحديات التي نواجهها.”

ويقول أحد سكان وارسو حول هذه القمة :“هو لقاء هام، وعلى القادة أن يتخذوا قرارات لتطوير قدرات دفاع بولندا والحدود الشرقية لأوروبا.” وقال أخر:” هناك تهديد كبير من قبل بوتين، وما حدث لأوكرانيا قد يحدث لبولندا أيضا، هو التهديد نفسه.” وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أرجعت أمس تعزيز دفاع حلف الشمال الأطلسي الذي يفترض أن يتقرر خلال هذه القمة إلى سلوك روسيا في أوكرانيا والذي أفقد روسيا ثقة الحلف إلا أنها عرضت على روسيا الحوار قبل هذه القمة. من جهتها تعتبر روسيا أن الحلف هو من يزيد من مخاطر نشوب صراع أوسع في أوروبا .

ويقول ميشال بارانوسكي من مؤسسة جرمن مارشال الأمريكية:” نتوقع بأن يقرر الناتو رفع تواجد قواته في الجهة الشرقية، هناك ترقب واضح لقوة مكونة من أربعة ألاف عنصر، بصورة دورية في دول البلطيق وبولندا لكن على قاعدة ثابتة قوات الحلف تتدرب في دول البلطيق .”

وقال موفد يورونيوز إلى القمة :” تنعقد هنا قمة قادة دول الناتو، حيث تشعر هذه الأخيرة بتهديدات روسية، وفي أجندة هذه القمة سيتم مناقشة الإجراءات الردعية والدفاعية، وإجراءات دفاعية موحدة، وهو ما وصفه مبعوث روسيا بتهديد للسلام في أوروبا .”