عاجل

تقرأ الآن:

قناص دالاس "المهذب الهادئ" كان مجنداً بالجيش الأمريكي


العالم

قناص دالاس "المهذب الهادئ" كان مجنداً بالجيش الأمريكي

الولايات المتحدة الأمريكية نكست أعلامها لخمسة أيام حدادا على ضحايا أحداث دالاس التي قتل فيها خمسة من عناصر الشرطة الأمريكية خلال تظاهرات الخميس برصاص قناصة أرادوا الانتقام لتجاوزات الشرطة بحق السود.

تفاصيل حادثة دالاس
اندلعت تظاهرات في مدينة دالاس بولاية تكساس للتنديد بعنف الشرطة.

طبقا للتقارير الأخيرة لشرطة دالاس بالتعاون مع السلطات الفيدرالية فقد تخلل عدد غير معروف من القناصة التظاهرات للاختباء بأماكن مرتفعة ولإطلاق النار على عناصر من الشرطة.

بعد مقتل خمسة عناصر منهم وإصابة أربعة عشر قامت الشرطة بعمليات مسح شامل للمنطقة أدت إلى إلقاء القبض على ثلاثة مشتبه بهم في حين قتل مشتبه به آخر عبر تفجير قنبلة أدخلها رجل آلي إلى حيث كان يتحصن.

التعريف بالمتهم

المتهم الأول في الحادث هو “ميكا إكسافيير جونسون” ، خمسة وعشرون عاما ، جندي احتياطي سابق بالجيش الأميركي بمرتبة “درجة أولى خاص” منذ عام ألفين و تسعة وحتى العام الماضي ، تدرب على حرب المدن، وهو مؤيد لحركة القوة السوداء.


ليس لديه سجل إجرامي ولا يوجد دليل على صلته بمجموعات “متطرفة” ويصفه الجيران بأنه هادئ ومهذب حيث قال جاره:” سمعت بكراهيته للبيض، دهشت وقلت لنفسي أنا رجل قوقازي ولقد دعاني إلى بيته. ما الذي حدث ؟ أنا متأكد بأن الأمر له علاقة بما حدث في ولاية لويزيانا ومينيسوتا، إنه رجل مهذب وهادئ لا أستطيع التصديق”.

الحصيلة الأخيرة للتحقيقات

جونسون كان قد صرح خلال مواجهات مع الشرطة معه قبل مقتله بنيته في قتل الأمريكان البيض وخصوصا الشرطيين.

وزير الأمن الداخلي صرح بأن جونسون تحرك بمفرده مستبعدا أي ارتباط له بمنظمة إرهابية ولكن المثير في الأمر هو عثور الشرطة على ترسانة من الأسلحة وعلى مواد متفجرة بالإضافة إلى مفكرة شخصية تتضمن تكتيكات حربية في منزل مطلق النار جونسون.


خوفا من تداعيات للأمر، قرر الرئيس الاميركي باراك اوباما اختصار زيارته الى اوروبا للتوجه الى دالاس بجنوب الولايات المتحدة.