عاجل

تقرأ الآن:

يورو 2016 : اللقب الأول للبرتغال ام الثالث لفرنسا ؟


the corner

يورو 2016 : اللقب الأول للبرتغال ام الثالث لفرنسا ؟

أهلا بكم مرة أخرى فی یورو 2016. نحن على بعد ساعات فقط من المباراة النهائية لهذه البطولة الأوروبية. مساء الأحد على ملعب ستاد دو فرانس ستجرى المعركة الأخيرة بين فرنسا والبرتغال. دعونا نقدم لكم هذه المباراة المنتظرة.

اللقب الأول للبرتغال أم الثالث لفرنسا؟

المنتخب البرتغالي سيسعى إلى قلب المعادلة في المباراة النهائية لكأس أمم أوروبا لكرة القدم التي ستجمعه بمستضيف البطولة منتخب فرنسا في نهائي غير مسبوق بين المنتخبين. البرتغاليون الذين إتسمت مسيرتهم نحو النهائي بالفعالية أكثر من السطوع، يمكنهم الإعتماد هذا الأحد على نجمهم كريستيانو رونالدو الذي يطمح إلى تحقيق أول تتويج قاري رفقة منتخبه، بعدما أهدر الفرصة على ارضه في يورو 2004 عندما خسر النهائي أمام المنتخب اليوناني في لشبونة.
و عن رغبة البرتغال في تحقيق اول لقب في تاريخها يقول المدرب فرناندو سانتوس : “لدينا هنا مجموعة موحدة و متضامنة، من شأنها أن تفعل كل شيء لاعطاء الناس في هذا البلد، في الملعب، في جميع أنحاء العالم، فكلما ذهبت إلى مكان ما اجد البرتغاليين، لهم جميعا ستعطيهم أكبر فرحة في حياتهم.”

من جهتهم الفرنسيون الذين لطالما شكلوا كابوساً للبرتغاليين يبحثون عن لقب قاري ثالث بعد تتويجي 1984 و 2000. أنطوان غريزمان الذي الذي نجح في قيادة الديوك إلى نهائي البطولة بعد غياب دام 16 عاما، يحمل على عاتقه مسؤولية إتمام المهمة. و يتوقع أن يحافظ المدرب ديديي ديشان على نفس التشكيلة التي حققت الفوز ضد ألمانيا في مباراة نصف النهائي، وعن هذه المباراة يقول ديشان :
“هناك لقب في نهاية هذه المباراة يجب أن نتذكر ذلك دون الإنشغال به طوال المباراة. لا يجب ان نغير ما إعتدنا القيام به. الهدف هو بدء المباراة دون ضغط ولكن مع المحافظة على التركيز.” المباراة ستقام على ملعب “ستاد دو فرانس” الواقع في ضاحية سان دوني الباريسية والذي كان في نوفمبر المنصرم احد مسارح الإعتداءات التي عرفتها باريس وأودت بحياة 130 شخصا وأدت إلى سقوط مئات الجرحى. هذا الأحد يتوقع أن يتحول الملعب إلى عرس كروي أوروبي، إذ تأمل فرنسا إحراز لقبها الكبير الثالث على أرضها بعد كأس أوروبا 1984 وكأس العالم 1998.

راي خبراء يورونيوز

تشينزيا رينزي : “الآن رفقة الصحفيين البرتغالي و الفرنسي منالقسم الرياضي بيورونيوز.” أولا” برونو. “رونجور” فنسنت”

تشينزيا رينزي : “من سيفوز على ملعب ستاد دو فرانس؟”

برونو : “بالطبع ستفوز البرتغال. إنه فريق صنع للفوز لا يترك أي شيء للصدفة وقبل كل شيء هو دراية بحدود طاقاته. صحيح أننا لم نعد نقدم طريقة لعب جميلة، لكن بالكرة الجميلة لم نفز بأي شيء. علينا أن نعترف أنه لم نعد نملك
الفنانين، على الأقل ليس بنفس العدد كما في السابق، لدينا لاعبين مميزين لكن معظمهم كالعمال، يؤدون دورهم داخل الفريق. تاريخ المباريات بين الفريقين ليس في صالح البرتغال آخر فوز لنا ضد فرنسا يعود إلى 1975، و لكن يجب التذكير بأن لإنتصارين الأخيرين كانا في باريس. ونعلم جيداأن تلعب المباراة النهائية على ميدانك يضمن لك الفوز. فنحن، أيضا، احتفلنا جيدا قبل مباراة النهاية سنة 2004

فنسنت : “والنتيجة برونو، کانت هی خسارتكم في المباراة النهائية ضد اليونان. ولذلك فنحن بالطبع في فرنسا،لا نريد هذا النوع من السيناريوهات. و ستكون خيبة أمل كبيرة ان نهزم ألمانيا، عدونا اللدود في النصف النهائي لنخسر في المباراة النهائية ضد البرتغال. و هناك شيء يبعث على الاطمئنان هو أن الزرق فازوا في البطولتين الأخيرتين اللتين أقميتا على ميدانهم : يورو 84 و كأس العالم 98. و أتوقع تحقيقهم لثلاثية بفوزهم في النهائي بهدفين لواحد.”

تشينزيا رينزي : “ما هي نقاط القوة والضعف لدى البرتغال؟”

برونو ك “نقطة قوة البرتغال تكمن في المجموعة التي تكون الفريق. صعب قول هذا عن فريق يضم كريستيانو رونالدو، لكن الفريق منضبط جدا على المستوى التاكتيكي و هناك تضامن كبير بين اللاعبين. ليس من السهل تسجيل أهداف ضد البرتغال. على مستوى الهجوم عرفنا بعض الصعوبات ذلك راجع بالأساس لكوننا لم نخاطر خوفا على توازن الفريق. إنه فريق يسعى أولا وقبل كل شيء إلى تفادي الخسارة. فلقد رأينا في كل مرة كان يسجل فيها هدف ضدنا، كنا نخاطر اكثر وننجح في إحراز التعادل بعدها على الفور.”
تشينزيا رينزي : “و ماذا عن فرنسا ؟”
فنسنت : “نقطة ضعف الفريق هي الدفاع وهذا راجع للظهيرين اللذين يواجهان بعض الصعوبات و خاصة قلب الدفاع الذي إضطر ديدييه ديشان إلى إعادة تنسيقه بسبب الإصابات أو الإيقاف. النتيجة : أطلق في الميدان صموئيل أوميتي الذي لم يسبق له أن لعب ضمن المنتخب الفرنسي قبل الأحد الماضي.
لحسن الحظ في وسط الميدان لدينا ثنائي رائع مكون من ماتويدي و بوغبا و في الهجوم لاعب يدعى غريزمان.”

-تشينزيا رينزي : “من سيخرج فائزا في المباراة المرتقبة بين كريستيانو رونالدو وأنطوان غريزمان عاش، مواجهة عشناها من قبل في 28 مايو، خلال المباراة النهائية لدوري ابطال اوروبا ؟”

برونو : “رأينا تغيرات كبيرة داخل المنتخب البرتغالي و في آداء كريستيانو رونالدو خلال هذا اليورو. في المباراتين الأوليين، الجميع كان يلعب وفقا لرونالدو، كان هو المكلف بإحداث الفارق. لكن ذلك لم ينجح. منذ المباراة ضد المجر، رأينا العكس. رونالدو هو من يلعب وفقا للفريق الآن، فهو يدافع، ويساعد لاعبي وسط الميدان، يبحث عن زميل في وضع أفضل. وعندما يلعب أفضل لاعب في العالم للفريق، فالفريق بطبيعة الحال يكون أقوى. أن متأكد أن رونالدو سيهزم غريزمان على المستولى الجماعي و ليس الفردي.”

فنسنت : “حسنا، كريستيامو رونالدو هو ربما أفضل لاعب في العالم أو على الأقل أحد افضل اللاعبين، ولكن خلال هذه البطولة خلال هذا اليورو أفضل لاعب و بلا منازع هو أنطوان غريزمان. سينزيا، ذكرت بأنه خسر المباراة النهائية لدوري ابطال اوروبا، رفقة أتلتيكو مدريد، لكنه تخطى هذا الفشل و مستواه في إرتفاع متزايد منذ الدور الثاني : فلقد سجل هدفين في دور الثمن، و هدف في الربع ثم هدفين آخرين في النصف. إذا كان استمر على هذا الحال، فاللقب لن يفلت من الفرنسيين.”
تشينزيا رينزي : “نقطة لكل طرف التعادل إذا.”

توقعاتنا

نتوقع فوز المنتخب البرتغالي على نظيره الفرنسي بهدفين لصفر.
إبعثوا لنا توقعاتكم عبر : #TheCornerScores.

سننهي هذه الحلقة من يورو 2016 بهذه الفقرة المخصصة لأحد اهم اللاعبين في هذه النسخة من كأس اوروبا للأمم : كريستيانو رونالدو. سنعود مساء الأحد بعد مباراة النهاية. كونوا في الموعد.