عاجل

تقرأ الآن:

البرتغال تحرز أول لقب أوروبي في تاريخها على حساب فرنسا


the corner

البرتغال تحرز أول لقب أوروبي في تاريخها على حساب فرنسا

مرحبا بكم في “يورو 2016” هذه الدورة من بطولة كأس الأمم الأوروبية كانت حافلة بالمفاجآت ولعل أكبرها المفاجئة النهائية. البرتغال توجت بعد فوزها على فرنسا، البلد المضيف وفي الوقت الذي تحتفل فيه السيليياو بأول لقب كبير في تاريخها، يذرف لاعبوا المنتخب الفرنسي دموع الحسرة بعد خسارتهم لأول نهائي لهم أمام جمهورهم. دعونا نرى ما حدث في المباراة التي أقيمت على ملعب ستاد دو فرانس.

المنتخب البرتغالي يتوج بلقب اليورو 2016 للمرة الأولى عقب فوزه على نظيره الفرنسي بهدف نظيف في الشوط الثاني الإضافي من مباراة النهائي التي جمعتهما على أرضية ملعب ستاد دو فرانس في العاصمة الفرنسية باريس.

الوقت الأصلي من المباراة انتهى بالتعادل السلبي، واحتكم الطرفان إلى شوطين إضافيين نجح خلالهما اللاعب إيدير في قلب المعادلة وتوقيع الهدف الأول وهدف الفوز باللقب الأوروبي في الدقيقة التاسعة بعد المئة. الشوط الأول انتهى بالتعادل السلبي. المنتخب الفرنسي حصل على مجموعة من الفرص لكنه فشل في ترجمتها إلى أهداف وخاصة عن طريق المتألق موسى سيسوكو وهداف اليورو أنطوان غريزمان. وكانت حسرة البرتغال كبيرة عقب خروج نجمها كريستيانو رونالدو باكرا بعد إصابته . رونالدو أصيب في الدقائق الأولى من المباراة عقب احتكاك مع ديميتري باييت وتحمل إصابته ثم عاد للعب بعدما خضع للعلاج إلا أنه أصيب مرة أخرى على مستوى الركبة واضطر بعدها الى طلب استبداله في الدقيقة 24 رغم تلقيه للعلاج ليخرج على الحمالة وهو يبكي، تاركا مكانه لريكاردو كواريسما.

آب أند داون

كما هو الحال في أي مباراة، هناك لاعبين تألقوا وآخرين خيبوا آمال المتتبعين. لنرى معا من سطع نجمه ومن لم يكن في المستوى المعهود خلال مباراة النهائي.

*روي باتريسيو بطل المنتخب البرتغالي *

في الصعود نجد حارس المنتخب البرتغالي روي باتريسيو الذي حرم المنتخب الفرنسي من التسجيل في المباراة النهائية التي أقيمت على أرضها بتصديه لسبع تسديدات فرنسية هددت مرماه.

د موع رونالدو

وفي النزول النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو .

وفي النزول النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي غادر الملعب لعدم قدرته على استكمال المباراة عقب تعرضه لإصابة على مستوى الركبة.

غريزمان بطل فرنسا الجديد*

منافسات اليورو 2016 انتهت حان الوقت لنقول لكم رأينا في أفضل لاعب في البطولة، سأعطيكم إشارة البعض يسميه “الشيطان الصغير”

زملائه والجمهور يلقبونه باسم آخر “غريزو”.

مهاجم المنتخب الفرنسي أنطوان غريزمان وقع على مسار متميز في هذه البطولة وساهم بشكل كبير في بلوغ منتخب بلاده لنهائي اليورو.

مهاجم أتليتيكو مدريد الإسباني وقع هدفا في شباك المنتخب الألباني وسجل هدفين في شباك المنتخب الإيرلندي وأحرز هدفا في شباك المنتخب الايسلندي وهدفين في عرين المنتخب الألماني، وهو الثالث بين أكثر المسددين على المرمى بـ 26 تمريرة.

غريزو يتميز بقدراته على التهديف إضافة إلى قدرته العالية في الحفاظ على الكرة.

الفرنسي الذي خاض النهائيات القارية للمرة الأولى في مسيرته قدم أدوارا جيدة في جميع المبارايات التي خاضها مع المضيف وساهم كذلك في الدفاع على مرمى الديوك عدة مرات.

غريزمان الذي دخل بطولة اليورو خارج إطار النجومية تحول بفضل أدائه المتميز وأهدافه الحاسمة إلى ورقة فرنسا الرابحة في البطولة الأوروبية.

في البرتغال، على الشواطئ المکتضة في هذه الفترة من السنة. تحت أشعة الشمس، وعلى الرمال، وجدت الجماهير البرتغالية وسيلة مبتكرة لتشجيع فريقهم الوطني عشية المباراة النهائية. دعونا نرى كيف.

انتهت بطولة الأمم الأوروبية، نودعكم مع هذه الصور ونضرب لكم موعدا يوم الإثنين مع حلقة خاصة كونوا في الموعد.