عاجل

تقرأ الآن:

اغنوس: نظام ملاحة بالاقمار الصناعية لتحسين نظام التموضع العالمي


الفضاء

اغنوس: نظام ملاحة بالاقمار الصناعية لتحسين نظام التموضع العالمي

In partnership with

*الطائرات والمروحيات تستخدم الملاحة بالأقمار الصناعية منذ عقود من الزمن، أحياناً إشارة
نظام التموضع العالمي ليست دقيقة تماماً. سنتعرف على كيفية حل هذه المشكلة*

نثق بأنظمة الملاحة عبر الأقمار الصناعية لتوجيهنا من خلال اتباع المعلومات المرسلة حتى نصل إلى وجهتنا. لكن إمكانات هذه النظم أوسع من هذا بكثير. كما سنشاهد هنا في قاعدة دنماركية للإسعاف الجوي في بيلوند، الملاحة الفضائية يمكن ان تكون منقذاً حقيقياً.

مهمة جديدة لطاقم الإسعاف الجوي: شخص ما بحاجة لنقله جواً الى المستشفى ويجب الاقلاع بعد أقل من خمس دقائق، حتى لو كانت الظروف الجوية سيئة.

يوهانس ترابيرغ كريستيانسن، مدير مشروع الإسعاف الجوي الدانمركي، يقول: “لأننا في الدنمارك سوء الاحوال الجوية مشكلة مهمة. الجو ممطر على الدوام وهناك الكثير من الضباب والرذاذ مع انخفاض سقف السحب.”

الإسعاف الجوي النرويجي في الدنمارك الذي يدير هذه الخدمة هو أول من استخدم نظام الأقمار الصناعية الأوروبية المبتكر الذي يجعل الطيران أكثر أمانا عند انخفاض مستوى الرؤية. بدونه، سنويا، سوء الأحوال الجوية أدى إلى الغاء 300 بعثة طارئة في الدنمارك.

يوهانس ترابيرغ كريستيانسن،
يضيف قائلاً:“عدم توفر إشارة من الأقمار الصناعية يعني عدم القدرة على جلب المريض إلى المستشفى لحصول المريض على أفضل علاج . لذا، حصول الشخص على رعاية فورية ونقله إلى المستشفى هي مسألة حياة أو موت “.

بفضل هذه الأداة الجديدة التي تسمى اغنوس، الطيار يعتمد على الأدوات أكثر من الإشارات البصرية لأن النظام، وفي جميع أنحاء أوروبا، له القدرة على تحديد الموقع – الأفقي والعمودي – بدقة تفوق إشارة نظام التموضع العالمي، التي هامش الخطأ فيها قد يصل إلى خمسة أمتار.

لارس كورسغارد كفولس، رئيس الطيارين في الإسعاف الجوي النرويجي، الدنمارك، يقول:” نظام اغنوس الجديد أكثر دقة بكثير من نظام التموضع العالمي. انه يتيح لنا التقرب أكثر من الأرض وبذلك نتمكن من التحليق حتى لو كانت الغيوم على ارتفاع منخفض والرؤية أقل وضوحاً “.

نظام أغنوس يعتمد على اقمار صناعية ثابتة بالنسبة للأرض وشبكة من المحطات الأرضية لتصحيح إشارات نظام التموضع العالمي. التصحيحات تُرسل فوراً لاجهزة استقبال اغنوس جواً وبحراً وبراً.

لارس كورسغارد كفولس، رئيس الطيارين في الإسعاف الجوي النرويجي، الدنمارك، يقول:” هذه أداة لتحديد التموضع العالمي قادرة على استقبال قناة اغنوس ايضاً. ما نستطيع القيام به، هو تحميل اجراء إلى المستشفى في آرهوس. هنا لدينا قناة أغنوس مُحملة كما نشاهدها في الأسفل. بعد تحميلها والتأكد منها، بامكاننا المباشرة باطلاق الطيار الآلي وفقاً لنهج تحديد التموضع العالمي كله. هذا يُمكننا من الانتقال من ارتفاع عال في السحب الى الأرض “.

خدمة نظام اغنوس مجانية لأي شخص له جهاز استقبال مُكيف لهذا. الطيارون بحاجة إلى إجراءات الاقتراب من مواقع الهبوط المختلفة، والتي يتم تطويرها من قبل سلطات الحركة الجوية وتخزينها في أجهزة الكمبيوتر على متن الطائرة.

يوهانس ترابيرغ كريستيانسن، مدير مشروع الإسعاف الجوي الدانمركي:“بالطبع، هناك تكاليف المشاركة في إنشاء الإجراءات، لكن بالنسبة لي، لا توجد أي تكاليف مرتبطة باستخدام خدمة اغنوس “.

بامكان طائرات الركاب أيضاً أن تستفيد من هذا النظام الجديد لضمان الهبوط بسلام في مطارات غير مجهزة بنظام الهبوط المرتكز على معدات الملاحة بالراديو والتي تكلف كثيراً على الأرض.

ألين تروادك، خبيرة الملاحة بالأقمار الصناعية ، يوروكونترول، تقول:” المهم في الملاحة عبر الأقمار الصناعية، واغنوس هو الاستغناء عن وسائل الهبوط الموجودة في المطار. لذا سنحقق وفورات على مستوى المطار بالنسبة للبنية التحتية المحلية. “

اغنوس هو مشروع مشترك بين وكالة الفضاء الأوروبية، والمفوضية الأوروبية، ووكالة يوروكونترول- المنظمة الأوروبية لسلامة الملاحة الجوية- التي تقوم بالاختبارات المبتكرة للحركة الجوية في هذا المركز التجريبي.

فهل الملاحة عبر الأقمار الصناعية ستجعل السفر أسهل وأكثر انتظاماً؟ ألين تروادك، خبيرة الملاحة بالأقمار الصناعية ، يوروكونترول، تقول:” اغنوس يمكن أن يقدم خدمة أكثر كفاءة من السابق خاصة فيما يتعلق بتحسين الوصول إلى بعض المطارات في الظروف الجوية السيئة. هذا يعني تحسين الالتزام بالمواعيد، وتقليل حالات التأخير وعدم الحاجة لمطارات بديلة.” أقل من 10٪ من طواقم الطيران مستعدة لاستخدام اغنوس. سنوياً، الحرس الجوي السويسري للإنقاذ، ريغا، ينفذ اكثر من عشرة آلاف مهمة. المروحيات مجهزة باحدث التقنيات مع تدريب الطيارين على استخدامها. توماس غنيغي، نائب رئيس الطيارين، رئيس التدريب، الحرس الجوي السويسري للإنقاذ، ريغا، يقول:” نحتاج لهذه الدقة بسبب التضاريس. لأننا نقترب جدا من الجبال، نحتاج لنظام اقمار صناعية دقيق للغاية ويمكن الاعتماد عليه أيضا.”

يمكن الوصول إلى المستشفيات في جميع أنحاء سويسرا من خلال نظام اغنوس ، مثلاً، لاسعاف ضحايا حوادث التزلج وبسرعةً على الرغم من كثافة الغيوم كما في هذه التجربة.

توماس توماس غنيغي، نائب رئيس الطيارين، رئيس التدريب، الحرس الجوي السويسري للإنقاذ، ريغا، يقول:” نفذنا الكثير من الرحلات التجريبية بالتعاون مع القوات الجوية السويسرية. في عدة طائرات مروحية تابعة لريغا وللقوات الجوية السويسرية، قمنا بتثبيت أداة لقياس الدقة ودرجة الاعتماد على نظامي تحديد التموضع الدولي واغنوس . للوصول إلى اهدافنا، انهما دقيقان وموثوق بهما “.

نظام اغنوس هو مقدمة لنظام غاليليو نظام تحديد التموضع الفضائي الأوروبي الذي سينافس نظام التموضع العالمي الأميركي الواسع الانتشار.

ألين تروادك، خبيرة الملاحة بالأقمار الصناعية ، يوروكونترول، تقول: “نظام أغنوس مكمل لنظام التموضع العالمي، كما ويكمل غاليليو. انه يوفر ثقة اكبر في هذه الأنظمة، مع تصحيحات لإشاراتها، لذا، انه يحسن الأداء ..”

هذه الكفاءة تتمثل في القدرة على تحسين خدمة انقاذ الأشخاص خلال الحوادث.

لارس كورسغارد كفولس، رئيس الطيارين في الإسعاف الجوي النرويجي، الدنمارك، يقول:“فائدة نظام لتحديد التموضع اكثر دقة ستعود للجميع، خاصة للمرضى. نحن هنا لمساعدة أكبر عدد من الناس قدر الإمكان.”

اختيار المحرر

المقال المقبل

الفضاء

الإنتريت الفضائي