عاجل

تقرأ الآن:

الحقائق المعروفة عن اعتداء نيس الدامي


فرنسا

الحقائق المعروفة عن اعتداء نيس الدامي

قتل ما لا يقل عن 84 شخصاً الخميس على الشارع البحري لمدينة نيس بجنوب شرق فرنسا، حين اندفعت شاحنة على محتشدين كانوا يشاهدون عرض الألعاب النارية بمناسبة العيد الوطني الفرنسي، في اعتداء وصفه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بالاعتداء “الإرهابي”.

شاحنة تدهس الحشود

قبيل الساعة الـ11 ليلاً بالتوقيت المحلي كانت أعداد غفيرة متجمعة عند شارع “برومناد دز أنغليه” المحاذي للبحر لحضور احتفالات العيد الوطني الفرنسي في 14 تموز/ يوليو. عرض الألعاب النارية انتهى للتو حين انقضت شاحنة بيضاء على الحشد ودهست من كان في طريقها على مسافة كيلومترين، وبينهم أطفال.

التحقيق سيوضح كيف تمكنت الشاحنة الكبيرة من الدخول إلى “برومناد دز أنغليه” المحاذي للبحر رغم إغلاقه أمام حركة السير وفرض إجراءات أمنية مشددة فيه بمناسبة احتفالات العيد الوطني.

القوات الأمنية تبادلت إطلاق نار مع سائق الشاحنة، الذي أطلق عدة عيارات نارية من مسدس قبل أن تقتله الشرطة. وتم إيقاف الشاحنة التي كانت إطاراتها قد انفجرت، وحمل زجاجها الأمامي آثار رصاص. وعثر في الشاحنة على “قنبلة غير معدة للانفجار” و“بنادق مزيفة“، بحسب مصدر مطلع.

من هو المهاجم؟

تم “التعرف رسمياً” إلى منفذ الاعتداء على أنه صاحب الأوراق الشخصية التي عثر عليها في الشاحنة، وتحمل اسم فرنسي تونسي، في الـ31 من العمر يقيم في مدنية نيس.

قالت مصادر أن الرجل لم يكن معروفاً لدى أجهزة الاستخبارات، وأنه لم يعرف عنه اعتناقه للفكر المتطرف. في المقابل، كان معروفاً لدى الشرطة الفرنسية في قضايا الحق العام ولا سيما أعمال عنف.

وسائل إعلام محلية ذكرت أن المهاجم كان يعمل كسائق، وبأنه استأجر الشاحنة التي استخدمها في الاعتداء، قبل أيام من تنفيذ الهجوم.

المهاجم كان وحيداً في الشاحنة وستوضح التحقيقات إن كان له شركاء في تدبير الاعتداء. كما أن وجود أسلحة زائفة في الشاحنة يطرح تساؤلات حول شخصيته.

ماهي دوافع الهجوم؟

تحدث الرئيس فرنسوا هولاند عن “اعتداء لا يمكن إنكار طابعه الإرهابي“، في خطاب تلفزيوني بعد ساعات من الهجوم.

سيتحتم على التحقيقات أن تحدد ما إذا كان منفذ الاعتداء تحرك بمفرده أو بايعاز من أحد. إلى حدّ الساعة، لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الاعتداء غير أن طريقة تنفيذه واختيار هذا التاريخ الرمزي بالنسبة لفرنسا يذكران برسائل وجهتها القاعدة وتنظيم مايسمى بالدولة الإسلامية.

في رسالة صوتية بثها موقع مقرب من تنظيم الدولة الإسلامية، في 22 أيار/ مايو 2014 حض المتحدث الرسمي باسم التنظيم المتطرف، أبو محمد العدناني، على استخدام أي سلاح متاح لقتل “الأميركيين والفرنسيين”.


بالتعاون مع الوكالة الفرنسية للأنباء

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

اعتداء نيس: حلقة "رعب" جديدة في فرنسا