عاجل

عشرات الأشخاص تجمعوا وسط العاصمة الباكستانية اسلام آباد، احتجاجا على مقتل عارضة الأزياء قنديل بلوش

وبصوت واحد ردد المحتجون شعار توقفوا عن ارتكاب المجازر بحق النساء، وأنه لا شرف بارتكاب أعمال القتل، فيما يعرف بجرائم الشرف

وتقول الشرطة الباكستانية إن شقيق قنديل اعترف بخنقها حتى الموت، حتى ينقذ شرف العائلة على حد زعمه، لأنها نشرت صورا غير لائقة لها بنظره على فايسبوك. وكانت قنديل نشرت صورة لها مع أحد رجال الدين المسلمين، ما أثار جدلا كبيرا بشأنها

وقد اعتقلت الشرطة مرتكب الجريمة في بيت عائلة الضحية في مدينة ملتان، حيث قالت الشرطة إن شقيق الضحية ستوجه تهمة القتل وهي تسعى لإنزال أقسى عقوبة به، لكن في ظل القانون الباكستاني فإن العائلة يمكن أن تصفح عنه

وكانت حوالي ألف امرأة يقتلهن أفراد من عائلاتهن أو أقاربهن سنويا، في إطار ما يعرف بجرائم الشرف، لانتهاكهن عادات الزواج وتقاليده