عاجل

التحقيق في اعتداء نيس الدامي مستمر لمحاولة تحديد ما إذا كان منفذه خطّط له ونفّذه بمفرده، سبعة أشخاص يتواجدون حاليا على ذمة التحقيق من بين هؤلاء ألباني في الثامنة والثلاثين من العمر مع زوجته، الشرطة تشتبه الرجل في كونه من سلّم المسدس الذي كان بحوزة محمد لحويج-بوهلال.

كما يعكف المحققون على تحديد هويات كل الأشخاص الذين أرسل لهم القاتل رسالات نصية، من بينها واحدة أرسلها قبل تنفيذ الاعتداء أشار فيها إلى التزود بأسلحة أخرى.

وفي الوقت الذي يجري فيه تحديد شخصية القاتل وفهم أسباب تطرفه بسرعة تجمعت الأحد الجالية المسلمة في مسجد نيس حيث تم تأبين أرواح ضحايا الاعتداء بالصلاة والترحم.

وفي جادة “لابرومناد دي زونغليه“، موقع الاعتداء الدامي بالشاحنة ليلة الإحتفال بالعيد الوطني الفرنسي وفي المدن الفرنسية الأخرى، ستقام منتصف نهار الإثنين ثالث أيام الحداد الوطني دقيقة صمت ترحما على أرواح الضحايا الأربعة والثمانين.