عاجل

تقرأ الآن:

فرنسا: أجواء مشحونة في نيس على هامش الترحم على الضحايا


فرنسا

فرنسا: أجواء مشحونة في نيس على هامش الترحم على الضحايا

صيحات استهجان وغضب وجدها رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس أمس الإثنين في نيس حيث شارك في دقيقة صمت ترحما على أرواح ضحايا مجزرة الخميس الماضي، صيحات تعالت قبل وبعد الترحم مطالبة باستقالة حكومته بعد فشلها في ضمان الأمن للمواطنين.

فالس استنكر ما وقع في اليوم الثالث من الحداد الوطني قائلا:” الصافرات والشتائم لا تليق في إحياء مراسم الترحم على الضحايا. انها مهينة عندما يكون هناك تكريم للضحايا وفي وقت لا تزال فيه ضحايا أخرى تصارع من أجل البقاء على قيد الحياة.”

استقبال فالس في نيس اختلف في تقييمه الفرنسيون بين مؤيد ومعارض، هذا الشاب المقيم بالمدينة يقول:“أعتقد أنّ حلهم ليس بالحل الصواب، ماذا فعلوا إلى غاية اليوم لكي نشعر بالأمن؟ نحن نبكي موتانا كل ستة أشهر سواءا في نيس اليوم، وفي باريس قبل مدة.”

أما هذا المواطن الآخر القاطن في نيس يقول:“حاليا الناس يقولون كل ما يمر بأذهانهم، الحكومة لا تستطيع مراقبة كل الأشخاص، هذا مستحيل، نفس الشيئ في إيطاليا، مجنون مثله من المستحيل مراقبته.”

بعض التقارير أشارت إلى أنّ مناضلي حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف هم من قاموا بصب غضبهم على فالس، والأمر المؤكد هو أنّ الإعتداء الدامي زاد في تعكر الأجواء السياسية في فرنسا بين مخلتف الأحزاب وذلك قبل ما يقارب ثمانية أشهر عن موعد الإنتخابات الرئاسية.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

الكرملين يشكك بمصداقية تقرير الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات