عاجل

تقرأ الآن:

الآثار الخمسة الكبرى للانقلاب الفاشل في تركيا


العالم

الآثار الخمسة الكبرى للانقلاب الفاشل في تركيا

قلة تشكك في أهمية تركيا الاستراتيجية: فهذا البلد الذي يشكل حلقة وصل بين آسيا وأوروبا، يمثل لاعبا أساسيا للاستقرار في الشرق الأوسط، في وقت تشهد المنطقة اضطرابا غير مسبوق

فما الذي سيخلفه الانقلاب الفاشل في تركيا من أثر على المنطقة ومحيطها؟

نتطرق هنا إلى النظر في كيفية تأثير عامل الاستقرار في تركيا على العلاقات مع الاتحاد الأوروبي ومنظمة حلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة ومحاربة تنظيم داعش

محاربة داعش

لقد كانت هناك شكوك متنامية بشأن التزام تركيا بإلحاق الهزيمة بتنظيم داعش
http://www.thenational.ae/world/europe/syrians-increasingly-sceptical-of-turkeys-promised-actions,
خاصة وأن المتطرفين يحاربون الأكراد، أعداء النظام التركي
ويقول المحلل السياسي جينكيز أقطار ليورونيوز: لقد كانت تركيا دائما بعيدة عن أن تكون حليفا مخلصا داخل التحالف المناهض لداعش، ولا أعتقد أن الوضع سيتغير بعد وقوع الانقلاب

إضافة غلى ذلك سيحاول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان جهوده على إزاحة العسكريين المسؤولين عن محاولتهم الاستئثار بالسلطة على ما يعتقد، بحسب بريان كلاس الخبير في تاريخ الانقلابات العسكرية، من جامعة لند للاقتصاد

ويقول الدكتور كلاس: إنه سيميل أكثر مستقبلا نحو جنون العظمة،وهذا يحدث غالبا عند فشل المحاولات الانقلابية، ليصبح هناك تركيز أكثر على تقوية السلطة في الداخل، وعدم تركيز النظام على السياسة الخارجية وما فيها من معارك واقتتال

ويقر كلاس إن إضعاف الجيش التركي هو حبل النجاة بالنسبة إلى داعش، ولكن هناك أسئلة تطرح بشأن إذا كان التنظيم في وضعية تسمح له بالتقدم، رغم إضعافه بسبب تلقيه ضربات جوية على مدى أشهر

أزمة اللاجئين

خلال السنة الماضية كان مصدر العدد المتزايد للمهاجرين واللاجئين باتجاه الاتحاد الأوروبي هو تركيا عبر اليونان

وقد تراجع عدد اللاجئين والمهاجرين الوافدين على أوروبا، منذ وقع الاتحاد الأوروبي اتفاقا مع تركيا في آذار/مارس 2016، وتم حينها ترحيل المهاجرين غير النظاميين وارجاعهم من اليونان إلى تركيا، مقابل استقبال الاتحاد الأوروبي للاجئين السوريين الموجودين في تركيا

ولكن اقطار يقول إن تراجع الأعداد كان أكثر بفضل غلق الحدود السورية التركية، أكثر من الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي

إذن، هل سيكون للمحاولة الانقلابية تأثير في تدفق اللاجئين؟

يقول د.كلاس كلا من النظام التركي ومنفذي الانقلاب يعرفون أهمية علاقات البلاد مع الغرب لحماية المصالح، ولن يسعى فيما يبدو إلى الاخلال بالاتفاقات الدولية، مثل الاتفاق الخاص باللاجئين
http://carnegieeurope.eu/strategiceurope/?fa=64106.

العضوية في الاتحاد الأوروبية

قمع النظام التركي حرية وسائل الاعلام، ما أثار الشكوك بشأن مستقبل المحادثات مع بروكسل “:http://www.euronews.com/2016/03/08/turkey-s-eu-hopes-dashed-amid-press-crackdown-blind-eye/. وهي محادثات يمكن أن تنتهى للأبدإذا أعاد النظام العمل بإقرار عقوبة الاعدام

منظمة حلف شمال الأطلسي

الجيش التركي هو ثاني أكبر قوة في منظمة حلف شمال الأطلسي، وقد أضعف بسبب عملية التطهير التي بدأها أردوغان بعد الانقلاب، وهذا سيطرح تساؤلات بشأن قدرات التحالف

العلاقات مع الولايات المتحدة

حمل أردوغان مسؤولية المحاولة الانقلابية للمعارض الداعية فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة، التي طلبت منها أنقرة تسليمه، لكن واشنطن تريد اثباتات على تورط غولن، ومن شأن ذلك أن يؤثر في العلاقات بين البلدين ولو بشكل محدود بحكم وجود القواعد العسكرية الأمريكية في تركيا وقد يتوقف الأمر على كيفية تطور الموقف لدى الرئيس التركي، وبحسب المحللين فإن ما يمكن أن يعكر صفو العلاقات على الأغلب هو احتمال انتهاك أنقرة لحكم القانون

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

الحق في حمل السلاح مشكلة تؤرق الجمهوريين في مؤتمرها بكليفلاند