عاجل

تقرأ الآن:

أمل الأطفال المصابين بالتوحد في "نظارة غوغل "


تكنولوجيا

أمل الأطفال المصابين بالتوحد في "نظارة غوغل "

In partnership with

قد تنتهي معاناة الكثير من الأطفال مع مرض التوحد، بفضل “نظارة التوحد” وهي عبارة عن جهاز يقوم بتسجيل وتفسير الوجوه في نفس الوقت، ويُنبه الطفل إلى العواطف التي يعبر عنها الآخرون.

نظارة غوغل الجديدة المُطورة من قِبل جامعة ستانفورد، تعمل بواسطة برمجية التعرف على الوجه، وهي عبارة عن سماعة مزوّدة بكاميرا أمامية، وشاشة دقيقة فوق العين اليُمنى.

جامعة ستافورد تبحث حاليا في إذا ما كان بمقدور “نظارة التوحّد” تحسين قدرة الطفل
على تفسير تعبيرات الوجه.

دينيس وول، من المُختبر الذي تُجرى فيه الدراسة:

“إن الهدف من برنامج النظارة هو تعليم الأطفال المُصابين بالتوحد كيفية فهم ما تُخبرهم به الوجوه، ونعتقد أنه عندما يحدث ذلك سيصبحون أكثر اندماجاً في المجتمع “.

شأنه شأن العديد من الأطفال المُصابين بالتوحُّد، لدى جوليان براون صعوبة في قراءة المشاعر على وجوه الناس.

جوليان البالغ من العمر 10 سنوات، يتلقى الآن مُساعدة من “نظارة التوحد” يقول:

“ لا يوجد جهاز بإمكانه قراءة أفكارك، لكن هذه المساعدة لفهم المشاعر والتعرف عليها “.

وقد طوّر الطالب بجامعة ستانفورد كاتالين فوس، والباحث نك هاربر تكنولوجيا لتتبع الوجوه والكشف عن المشاعر.

الطالب كاتالين فوس:

كانت لدينا فكرة انشاء مساعدة سلوكية تتعرف من خلالها على تعبيرات الوجه ومن ثمة تعطيك كيفية التعامل مع الآخرين اجتماعيا “.

ويعد جوليان واحدا من حوالي 100 طفل يُشاركون بالدراسة التي تُجريها جامعة ستافورد لبحث ما إذا كان بمقدور “نظارة التوحّد” تحسين قدرتهم على تفسير تعبيرات الوجه.

والدته واثقة من التجربة تقول:

اعتقد ان الزجاج هو وسيلة جيدة لجعل الاطفال يتواصلون على نحو أفضل ليس فقط مع عائلتهم ولكن مع اقارنهم ، وان استطاعوا كسر هذا الحاجز فانهم سيعبرون عما يرونه وبالتالي تكون الامور احسن بكثير “.

المُدافعون عن مرضى التوحد أبدوا شغفهم بتطوير هذه التكنولوجيا التي من شأنها مُساعدة طفل واحد لكل 68 طفلاً أميركياً مصابين بالتوحد.

اختيار المحرر

المقال المقبل

تكنولوجيا

حماية النحل بهدف المحافظة على الاقتصاد !