عاجل

تقرأ الآن:

البنك المركزي الأوربي يبقي على أسعار الفائدة دون تغيير


اقتصاد

البنك المركزي الأوربي يبقي على أسعار الفائدة دون تغيير

المركزي الأوربي يوافق التوقعات

كما كان متوقعا، أبقى البنك المركزي الأوربي أسعار الفائدة دون تغيير خلال الاجتماع الدوري لمجلس محافظيه، لتظل عند مستويات قياسية متدنية في الوقت الذي يسعى فيه البنك لإنعاش النمو والتضخم بتقديم ائتمانات رخيصة. البنك المركزي الأوربي أشار إلى أنه ما زال يتوقع أن تظل أسعار الفائدة الرئيسية عند المستويات الحالية أو دون ذلك لفترة طويلة. كما أكد أنه يستهدف لمواصلة برنامجه لشراء أصول بقيمة ثمانين مليار يورو شهريا حتى نهاية مارس-آذار ألفين وسبعة عشر، أو بعد ذلك إذا اقتضت الضرورة. وخلال اجتماع الخميس أبقى البنك المركزي الأوربي أسعار الفائدة على الإيداعات المصرفية لليلة واحدة عند صفر فاصل أربعين في المائة، وينظر إلى سعر الفائدة على الإيداع على أنه أداة الفائدة الرئيسية للبنك.

دراغي: اليورو والسواق تغلبت على حالة عدم اليقين”

“اليورو والأسواق المالية تغلبت على حالة عدم اليقين والتقلبات من خلال مقاومة ودفعة مشجعة. الإرادة المعلنة من قبل البنوك المركزية بتوفير السيولة عند الحاجة وتدابير السياسة النقدية المنفذة والإطار التنظيمي والمراقبة، ساهمت بشكل كبير في احتواء توتر الأسواق“، قال رئيس البنك المركزي الأوربي ماريو دراغي.

المركزي الأوربي مضطر إلى اتخاذ إجراءات إضافية

اجتماع محافظي البنك المركزي الأوربي جاء في الوقت يشهد فيه العالم أوضاعاً سياسية واقتصادية هشة، في أعقاب قرار بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوربي. في الوقت نفسه، فإن مجلس المحافظين المكون من خمسة وعشرين عضواً، مطالب بدراسة حزمة إجراءات لمواجهة التطورات الأخيرة، وبالخصوص قرار بريطانيا الخروج من الاتحاد، وأزمة القطاع المصرفي الإيطالي، إضافة إلى تداعيات المخاطر الإرهابية والانقلاب الفاشل في تركيا على منطقة اليورو التي تضم تسع عشرة دولة.

يذكر أن سعر الفائدة الرئيسية في منطقة اليورو مستقر عند مستوى صفر في المائة منذ مارس-آذار الماضي، عندما قرر البنك المركزي الأوربي، ومقره في مدينة فرانكفورت الألمانية خفض سعر الفائدة، كجزء من حزمة إجراءات جديدة تستهدف تعزيز النمو الاقتصادي في منطقة العملة الأوربية الموحدة وزيادة معدل التضخم.
ولا يتوقع المحللون أي تحرك ملموس من جانب البنك المركزي الأوربي قبل سبتمبر-أيلول المقبل، عندما يصدر أحدث توقعاته بشأن معدل التضخم والنمو.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

اقتصاد

تراجع البطالة في بريطانيا لأدنى مستوى منذ ألفين وخمسة قبل استفتاء الخروج