عاجل

تقرأ الآن:

تركيا تعلن حلّ الحرس الرئاسي وتعتقل مساعداً لغولن


تركيا

تركيا تعلن حلّ الحرس الرئاسي وتعتقل مساعداً لغولن

ALL VIEWS

نقرة للبحث

أعلنت السلطات التركية أنها ستحل الحرس الرئاسي، وذلك بعد توقيف نحو 300 من عناصره. رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم أكد أن عناصرَ منه شاركوا في الهجوم على مقر القناة التركية “تي أر تي“، خلال محاولة الانقلاب الفاشلة الأسبوع الماضي.



وقال يلدريم في حديث تلفزيوني “لن يكون هناك حرس رئاسي، ليس هناك سبب لوجوده، لسنا بحاجة إليه”. وأشار الى أن عناصر من الحرس الرئاسي كانوا بين أعضاء مجموعة دخلت مبنى التلفزيون الرسمي “تي آر تي” خلال محاولة الانقلاب الاسبوع الماضي. واجبرت هذه المجموعة مذيعة على قراءة بيان يعلن الأحكام العرفية وفرض حظر التجول.

حل الحرس الرئاسي، يأتي بعد أيام من إعلان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان عزمه “إعادة هيكلة الجيش” و “ضخّ دماء جديدة” فيه، بالتزامن مع اعتقال نحو خمسة آلاف من عناصره، بينهم أكثر من 100 من الرتب الرفيعة.

في إطار حملة التطهير الواسعة التي تشنها تركيا على المتورطين بالانقلاب، تم توقيف أحد كبار مساعدي الداعية فتح الله غولن، الذي تتهمه السلطات بتدبير الانقلاب. ويتهم خالص خانجي بكونه “الذراع الأيمن” للداعية المقيم في الولايات المتحدة، وبأنه المسؤول عن نقل الأموال إليه.

مرسوم رئاسي صدر بإغلاق مئات المدارس والمؤسسات المقربة من غولن، إذ تقرر إغلاق 1043 مدرسة خاصة و1229 رابطة ومؤسسة، بحسب الجريدة الرسمية السبت. وطالت الاعتقالات والتوقيفات قضاةً وأساتذة وموظفين متهمين بالولاء لغولن.

منذ ثمانية أيام، لم يبارح الأتراك الساحات العامة، رفضاً للانقلاب، فقد طلب الرئيس إردوغان من أنصاره شغل الساحات، حتى إشعار آخر، فيما أصبح يعرف بـ “تجمعات الديمقراطية”.

حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، دعا إلى تجمع في ساحة تقسيم بإسطنبول يقام يوم الأحد، وسينضم حزب العدالة والتنمية الحاكم إلى هذه الدعوة.

ALL VIEWS

نقرة للبحث

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

تشيع جثمان الصحفي بافل شيريميت في مينسك