مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

سكان انسباخ لم يتوقعوا ابداً ان تستهدف مدينتهم الصغيرة


ألمانيا

سكان انسباخ لم يتوقعوا ابداً ان تستهدف مدينتهم الصغيرة

تفجير الانتحاري نفسه مساء الاحد في وسط مدينة انسباخ بولاية بافاريا جنوب المانيا، ترك سكان المدينة بحالة ذهول. إنهم لم يتوقعوا ابداً ان تستهدف مدينتهم الصغيرة. منهم من اعرب عن تخوفه من المشاركة في تجمعات جديدة.

كما تقول ايزابيلا فيشر احد سكان المدينة “بالامس كنا نقول إن انسباخ صغيرة جداً، فكيف يمكن ان يحدث شيئ فيها ؟ عادة لا شيء يحدث هنا. لكن اليوم حين يعود الامر لمهرجانات كبيرة، الاسبوع المقبل مثلاً كنت اود الذهاب الى بارندنتريفين في نورمبرغ ، لكن اليوم لن احضره بسبب ما حدث امس”.

ايريكا مويلير، هي ايضاً من سكان المدينة تخبر “حين اشاهد كل هذه الضجة الاعلامية، الامر يقلقني، فهذه الامور تثير اهتمام الناس مما يزيد من انزعاجي. بالطبع انا متضررة لكننا نعلم ان ذلك قد يحدث في اي مكان. لكن مهما جرى سأستمر بالعيش بشكل طبيعي”.

ويضيف آخر يدعى ايريش كوزاني “امر مشين حقاً، حين يقع ذلك والناس قد خرجوا مع عائلاتهم. بالطبع لا احد يتوقع ان ذلك سيحدث في انسباخ، لكن اترون شباب اليوم… فهذا كارثي”.

وزير الداخلية الاقليمي يواكيم هيرمان افاد ان الشاب السوري يعيش في انسباخ وقد حاول مرتين الانتحار وادخل الى مستشفى للامراض العقلية، ولا يعلم هيرمان ما ان كان اعتداءه مدفوعاً بنية الانتحار.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

الولايات المتحدة الأمريكية

مقتل شخصين واصابة 16 اخرين في اطلاق نار بملهى ليلي بفلوريدا