عاجل

تقرأ الآن:

هل ألهم كتاب "لماذا يقتل الأطفال" قاتل ميونيخ ؟


العالم

هل ألهم كتاب "لماذا يقتل الأطفال" قاتل ميونيخ ؟

ALL VIEWS

نقرة للبحث

في عام 2010 أصدر الدكتور “بيتر انغمان” كتابا يطرح فيه تساؤلات عن الدوافع التي تدفع طلاب المدارس للقتل ويحلل أسباب إطلاق النار الذي يحدث في المدارس الأمريكية وبشكل مستمر.
لنغمان مؤلف كتاب “لماذا يقتل الأطفال؟” أكد و في اكثر من لقاء أنه أصدر الكتاب للحفاظ على أمن الناس وسلامتهم ولتعليمهم وتوعيتهم من أجل منع هذه الجرائم، ولكن على ما يبدو أن هذا الكتاب قد ألهم علي سنبلي منفذ هجوم ميونخ الأخير للقيام بجريمته.
شرطة ميونيخ أشارت الى أنه بعد تفتيشها لغرفة المهاجم البالغ من العمر 18 عاما عثرت على نسخة من كتاب لنغمان.


الدكتور لنغمان عالم النفس الأمريكي المقيم في بنسلفانيا علق على هجوم ميونيخ بقوله إن المسلحين الشباب في الكثير من الأحيان يبحثون عن الملهم أوعن مهاجمين أخرين لإيجاد النموذج أو القدوة.
لنغمان ومن خلال مقابلة عبر البريد الالكتروني أجراها عيسى بوقانون أكد انه ولسوء الحظ، يبدو أن هجوما واحدا يمكنه بأن يؤثر في أشخاص آخرين ويدفعهم لارتكاب اعتداءات اخرى.

وأضاف “من المهم لوسائل الإعلام أن لا تركز فقط على مرتكب الجريمة والضحايا فقط بل توظيف الحادث واعتباره فرصة لتثقيف الجمهور حول امكانية التحذير من العنف المحتمل.
وقال بيتر لنغمان ليورنيوز الطريقة الأمثل لتجنب مثل هذه الهجمات هو زيادة التوعية العامة.

هل المتطرف “أندرس بريفيك” هو القدوة ؟

وترجح الاحتمالات أن ديفيد علي سنبلي قد استوحى الجريمة من مذبحة النرويج في 2011 التي قام بها المتطرف اليميني “اندرس بريفيك“، نظرا لأنه نفذ هجومه في 22 يوليو 2016 أي بعد مرور خمس سنوات بالضبط من هجوم بريفيك على المخيم الصيفي للطلاب في النرويج.
وتابع لنغمان:” الطلاب الذين يطلقون على الجموع في الاماكن العامة غالبا ما يتركون بعض الاشارات التي يمكن ان نعتبرها علامات تحذير من خلال كتاباتهم في المدرسة، أو من خلال تعليقاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي لأصدقائهم أو حتى لمن يعتبرونهم أعداءهم. وهذا ما يمكننا تسميته بتسريب المعلومة حول نواياهم في المستقبل القريب، وهذا ما يجب التنبه اليه، فمثل هذه التسريبات قد تعطي اشارات تحذيرية وحينها يجب التنبه من أجل توخي الحذر والوقاية من هجمات محتملة”.
وأشار إلى أن “شخصية مرتكبي هذه الجرائم في اغلب الاحيان مختلفة عن شخصيات المتطرفين دينيا، فدوافعهم وخلفياتهم مختلفة”.
وكانت النيابة العامة قد كشفت أن المهاجم استخدم وسائل موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك “ ﻹغراء الضحايا بالقدوم إلى مركز تسوق “أولمبيا”.

يشار الى أن قاتل ميونخ لم يكن أول من يحصل على نسخة من كتاب “لماذا يقتل الأطفال ؟” فقد وجد أيضاً بحوزة كارل بيرسون، الشاب الذي أطلق النار على زميله في المدرسة ثم على نفسه في كولورادو عام 2013 بحسب ما جاء في مقال لصحفية الغارديان البريطانية عن ذات الموضوع.



يذكر أن كتاب لماذا يقتل الأطفال كان قد تضمن عشرة نماذج حللها بيتر لنغمان الى ثلاثة أنماط للأطفال منفذي عمليات القتل السيكوابتي اي المريض النفسي -الذهاني -المصدوم و جميع منفذي العمليات ينتمون الى أحد هذه الأنواع الثلاثة بحسب لنغمان.

ALL VIEWS

نقرة للبحث

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

آخر شركة مصنعة لاجهزة تشغيل أشرطة الفيديو تعتزم وقف انتاجها