عاجل

تقرأ الآن:

في يومه الثالث في بولندا، البابا فرنسيس يثير مسألة "الوحشية التي يعيشها عالم اليوم"


بولندا

في يومه الثالث في بولندا، البابا فرنسيس يثير مسألة "الوحشية التي يعيشها عالم اليوم"

البابا فرنسيس، وبعد زيارته معسكر اوشفيتز النازي الذي اقامه الالمان في بولندا، تحدث الى عدد من الناجين منه بينهم بولنديون يهود وغجر. احداهن وتدعى جانين ايوانسكا قالت إن رئيسي الكنيسة الكاثوليكية السابقين يوحنا بولس الثاني وبنديكتس السادس عشر جاءا لزيارة المعسكر لكن البابا فرنسيس جاء لزيارة الناجين.

قبل هذا اللقاء، وبعد ان اجتاز مدخل المعسكر، جلس الحبر الاعظم على احد المقاعد وصلى بصمت، كما خط في سجل الاستقبال الذهبي “ياب رب ارحم شعبك واصفح عن هذه القسوة”.

كما زار معسكر اوشفيتز الثاني بيركيناو، حيث وقف امام النصب التذكاري وانشد كبير حاخامات بولندا ميكائيل شودريتش المزمور مئة وثلاثين باللغة العبرية.

اليوم الثالث للبابا فرنسيس في بولندا كان طويلاً فقد التقى في مستشفى كراكوفا الجامعي الاطفال المرضى وعائلاتهم.

ومن احدى شرفات مبنى اسقفية كراكوفيا، توجه الحبر الاعظم الى المشاركين في اليوم العالمي للشباب قال لهم الوحشية ما تزال موجودة في عالم اليوم مضيفاً ان العديد من السجناء يتم تعذيبهم كي يقروا بامو فهذا امر مرعب، الكثير من الرجال والنساء يعاملون كالحيوانات، واضاف “الوحشية لم تنته في اوشفيتز او بيركيناو، اليوم ايضاً الناس يعذبون”.

منذ بداية رحلته الى بولندا، نبه البابا فرنسيس الى ان العالم قد دخل حربا عالمية ثالثة “مجزأة“، مذكرا بالحربين السابقتين. كما دعا، مساء الجمعة، المسيحيين لمساعدة اللاجئين والمبعدين مؤكداً ان هذه هي تعاليم المسيح.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

بركان كيلاويا "يبتسم" للعالم