عاجل

تقرأ الآن:

سر الشباب تحت سطح البحر؟


عالم الغد

سر الشباب تحت سطح البحر؟

In partnership with

*ماذا لو كان سر الشباب تحت سطح البحر؟ التنوع البيولوجي البحري مصدر دائم للاكتشافات في الطب والتجميل. الباحثون الذين يعملون في اطار مشروع البحث العلمي الأوربي
“Tascmar” يحاولون الإستفادة من الجزيئات الحيوية التي تنتجها اللافقاريات واستخدامها في الميادين الطبية والتجميلية.*

في أسبانيا، الجو كان مناسباً لرحلة على متن قارب، فرصة جيدة لعلماء الأحياء البحرية لجمع عينات منها.
انهم يركزون على منطقة النبات الوسطي على عمق 30 م تحت سطح البحر.

رافائيل بيلدا بوفيدا، فني في بحوث علم الأحياء، iMare Natural، يقول:” نبحث عن اللافقاريات البحرية. اننا في مزرعة لبلح البحر، سغوص هنا للبحث عن الأنواع التي نحتاجها. هذه اللافقاريات تحتوي على جزيئات حيوية يمكن استخدامها في ميادين التجميل والصيدلة والتغذية.”

اللافقاريات تنتج السموم الطبيعية للدفاع عن نفسها. مركبات يعتقد بعض العلماء بامكانية استخدامها للبشر، لتأخير شيخوخة الجلد، وقتل الخلايا السرطانية، وعلاج أمراض أخرى.

آنا استير أورتيز مالدونادو، المحيطات، مديرة الإنتاج، iMare Natural، تقول:” نبدأ باختيار عينات من اللافقاريات الصغيرة، بين 50 و 100 غرام، لجلبها إلى المختبر. إذا انتجت مواد مهمة، سنتمكن من زراعتها واستنساخها اصطناعياً، وبذلك لا نلحق الضرر بسكان الطبيعية “.

في مرافق زراعتها، هؤلاء الباحثون يختبرون تقنيات مفيدة لزراعة هذه اللافقاريات خارج مكانها الطبيعي مع احترم البيئة.
تحديد أنواع واعدة للزراعة، مهمة أوربية مشتركة.

مراسل يورونيوز، دينيس لوكتيه:“ما هدف جمع هذه العينات؟”

آنا استير أورتيز مالدونادو، المحيطات، مديرة الإنتاج، iMare Natural، تقول:” بعد جلب العينات إلى مرافقنا، سنقوم باجراءات ارسالها إلى فرنسا بطريقة سليمة. من بعد، فريق المشروع

في أسبانيا، الجو كان مناسباً لرحلة على متن قارب، فرصة جيدة لعلماء الأحياء البحرية لجمع عينات منها.
انهم يركزون على منطقة النبات الوسطي على عمق 30 م تحت سطح البحر.

رافائيل بيلدا بوفيدا، فني في بحوث علم الأحياء، iMare Natural، يقول:” نبحث عن اللافقاريات البحرية. اننا في مزرعة لبلح البحر، سغوص هنا للبحث عن الأنواع التي نحتاجها. هذه اللافقاريات تحتوي على جزيئات حيوية يمكن استخدامها في ميادين التجميل والصيدلة والتغذية.”

اللافقاريات تنتج السموم الطبيعية للدفاع عن نفسها. مركبات يعتقد بعض العلماء بامكانية استخدامها للبشر، لتأخير شيخوخة الجلد، وقتل الخلايا السرطانية، وعلاج أمراض أخرى.

آنا استير أورتيز مالدونادو، المحيطات، مديرة الإنتاج، iMare Natural، تقول:” نبدأ باختيار عينات من اللافقاريات الصغيرة، بين 50 و 100 غرام، لجلبها إلى المختبر. إذا انتجت مواد مهمة، سنتمكن من زراعتها واستنساخها اصطناعياً ، وبذلك لا نلحق الضرر بسكان الطبيعية “.

في مرافق زراعتها، هؤلاء الباحثون يختبرون تقنيات مفيدة لزراعة هذه اللافقاريات خارج مكانها الطبيعي مع احترم البيئة.
تحديد أنواع واعدة للزراعة، مهمة أوربية مشتركة.

مراسل يورونيوز، دينيس لوكتيه:“ما هدف جمع هذه العينات؟”

آنا استير أورتيز مالدونادو، المحيطات، مديرة الإنتاج، iMare Natural، تقول:” بعد جلب العينات إلى مرافقنا، سنقوم باجراءات ارسالها إلى فرنسا بطريقة سليمة. من بعد، فريق مشروع Tascmar سيعمل على الاختبارات البيوكيميائية.” الفريق الفرنسي يعمل على تطوير أدوات مبتكرة لاستخراج المركبات الكيميائية من اللافقاريات، وزراعة الميكروبات التكافلية التي يمكن أن تنتج جزيئات مضادة للشيخوخة على نطاق صناعي.

جمال الوزاني، منسق مشروع TASCMAR، علم الاحياء الدقيقة، INSC-CNRS، يقول:” أمراض مثل الزهايمر والباركنسون، وكذلك DMILA “التنكس البقعي المرتبط بالسن“، ومشاكل التهاب المفاصل، والجلد، والمظهر الجمالي للجلد، كلها مظاهر للشيخوخة وتضم عددا كبيرا من الاضطرابات والأمراض “.

لإنتاج هذه المركبات الحيوية النشطة بطريقة مستدامة، وفقاً للعلماء، هناك امكانية القيام بزراعة ميكروبية على حبيبات البوليمر الصغيرة، أي مذيبات ونفايات كيميائية أقل.

جمال الوزاني، منسق مشروع TASCMAR، علم الاحياء الدقيقة، INSC-CNRS:” سنقوم باضافة راتنجات خاصة للقيام بعملية امتزاز الجزيئات. بذلك لم نعد بحاجة لإستخراج السائل، سنقوم بانتزاع المواد الممتزة بكمية قليلة من المذيب الذي تم الحصول عليه من قبل هذه الراتنجات، انه اجراء اقتصادي وبيئي، وفعال “.

الباحثون سيعملون لغاية عام 2019 على نحو مستدام للإستفادة من هذه الكائنات الحية الدقيقة الواعدة لصحتنا.

اختيار المحرر

المقال المقبل

عالم الغد

متى ستتوقف العدوى في مجال جراحة زراعة الأعضاء الاصطناعية؟