عاجل

الرئيس التركي يسقط الدعاوى ضدّ من "أهانوا" الرئيس

في بادرة حسن نية، أعلن الرئيس التركي إسقاط مئات الدعاوى القضائية المرفوعة ضد متهمين بإهانة الرئيس. فبحسب الأرقام الرسمية يوجد نحو ألفي شخص ملاحقون قضائياً بتهمة إهانة رئيس البلاد.

تقرأ الآن:

الرئيس التركي يسقط الدعاوى ضدّ من "أهانوا" الرئيس

حجم النص Aa Aa

إردوغان يستنكر قلق الغرب على الانقلابيين


استنكر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان موقفَ الدول الغربية، لعدم إظهارهم تضامناً كافياً مع تركيا بعد الانقلاب العسكري، مشيراً إلى أن اهتمام الغرب تركز على مصير الانقلابيين.


الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان : “دعوني أقول الأشياء بشكل واضح، أي دولة أو زعيم، لا يبدون قلقاً على مصير الديموقراطية التركية وعلى أرواح مواطنينا ومستقبل بلادنا، بقدر مايقلقون على مصير الانقلابيين، لا يمكن أن يكونوا أصدقاء لنا.. وليعلموا ذلك !”


الرئيس التركي دعا الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي إلى “الاهتمام بشؤونهم” بدلاً من اتهامه بشنّ حملة قمع، إذ قال في خطابه بالقصر الرئاسي إن “البعض يعطينا نصائح، يقولون إنهم قلقون.. اهتموا بشؤونكم! التفتوا إلى ما تحتاجون إليه أنتم!”.

البلدان الغربية كانت قد أدانت الانقلاب العسكري، وأعربت عن دعمها للحكومة التركية، غير أنها لم تتوقف عن إبداء قلقها إزاء حملة التطهير الواسعة التي تخوضها تركيا في الجيش والقضاء والإعلام، ضدّ من يشتبه بتورطهم في الانقلاب.

إردوغان يسقط الدعاوى ضدّ من أهانوا الرئيس


في بادرة حسن نية، أعلن الرئيس التركي إسقاط مئات الدعاوى القضائية المرفوعة ضد أشخاص متهمين بإهانة الرئيس. فبحسب الأرقام الرسمية يوجد نحو ألفي شخص ملاحقون قضائياً بتهمة إهانة رئيس البلاد.


الرئيس التركي رجب طيب إردوغان : “وجدت الفرصة سانحة لإسقاط جميع القضايا المتعلقة بأولئك الذين أظهرو عدم احترام لي، أو أهانوني بأي شكل من الأشكال.”


توجيه تهمة الانتماء لتنظيم إرهابي لـ17 صحافياً تركياً


وجهت محكمة في إسطنبول الجمعة تهمة الانتماء إلى “تنظيم إرهابي” إلى 17 صحافياً تركياً، بعد أن أوقفوا بشبهة الارتباط بجماعة الداعية فتح الله غولن.

السلطات التركية اعتقلت 21 صحافياً بشبهة الارتباط بفتح الله غولن، الداعية المقيم في الولايات المتحدة الأميركية، الذي تتهمه أنقرة بالوقوف وراء الانقلاب العسكري. المحكمة أخلت سبيل أربعة من الصحافيين الموقوفين، وأحالت 17 للمحاكمة.

حملة التطهير في تركيا شملت عدة وسائل إعلام، فقد تم إغلاق أكثر من 130 منها، توزعت على 45 صحيفة و16 شبكة تلفزيون وثلاث وكالات أنباء و23 إذاعة و15 مجلة و29 دار نشر.