عاجل

تقرأ الآن:

"ماكبث" لبريت بيلي يسلط الضوء على تاريخ إفريقيا المعاصرة


Cult

"ماكبث" لبريت بيلي يسلط الضوء على تاريخ إفريقيا المعاصرة

In partnership with

في عمل مستوحى من أوبرا فاردي ، يعود المخرج بريت بيلي بعرض ماكبث الذي يسلط الضوء على تاريخ افريقيا المعاصرة وتحديدا ما يجري في الكونغو .

ماكبث في هذا العرض هو رجل متعطش للدماء في جمهورية الكونغو، عمل يحمل رسائل سياسية قوية .

بريت بيلي :
“ يروي ماكبث حكاية رجل يصبح طاغية في بلاده ، من أجل السلطة والطموح والطمع لا يمانع في قتل أي كان. بالنسبة لي هناك بعض من أصداء الكونغو والانتهازية والمصلحة الذاتية التي تهمين. عشرات الملايين من الأشخاص يقتلون بسبب هذا لذلك قدمت هذا العرض “.

وفي ظل الحرب المتواصلة في الكونغو، يلعب الغرب دورا أساسيا في الصراع بهدف الاستيلاء على ثروات المنطقة بحسب رؤية بيلي.

بريت بيلي:

“ الشركات المتعددة الجنسيات تقف وراء هذا الصراع والتي تدخل المنطقة لتصل الى الثروات. ويتم الاعتماد على هذه الثروات من أجل وسائل اعلامنا الرقمية وكاميراتنا وهواتفنا النقالة. وبطريقة أخرى نجد أنفسنا من داعمي ما يحدث في المنطقة “.

أوين ماتسيلنغ يلعب دور ماكبث في العرض يقولك

“ بالنسبة لي وكأووين ماكبث متطلب جدا، بسبب العمر والخبرة. هو في حاجة لشخص فاعل لانه يتطلب الكثير من الأحاسيس والقوة الصوتية”.

العامل المشترك في عروض بريت بيلي هو مدى العلاقة بين الغرب ودول إفريقيا وكيف يعمد على استغلال المواطنين الافارقة .

بريت بيلي:

“ أولا أنا من جنوب افريقيا، لقد كبرت تحت نظام الابارتايد في الخمسة والعشرين عاما الأولى لحياتي وهذا أثر في ما أصبحت عليه. أهتم بالعلاقات العرقية الداخلية في افريقيا وحتى في خارجها. ولكن أيضا العلاقات الاستعمارية ما بين الغرب وافريقيا. هذا يظهر جليا في عرض “اكزيبيت بي” . في ماكبث وفي عملي المقبل الذي يهتم بأزمة اللاجئين في الشرق الاوسط وفي شمال افريقيا وفي أوروبا. هذا حقا ما تهتم به أعمالي “.

العرض يقدم في فيلاديلفيا شهر سبتمبر المقبل.

المقال المقبل

Cult

"كابيلا ماليشوف" ... فرقة عائلية بولندية تقدم الموسيقى الشعبية بقالب شبابي وحيوي