مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

المصارف الإيطالية تعاني من تراجع أسعار الأسهم والقروض المعدومة


اقتصاد

المصارف الإيطالية تعاني من تراجع أسعار الأسهم والقروض المعدومة

المصارف الإيطالية تعاني من متاعب بسبب القروض المعدومة الهائلة التي تراكمت على مدى سنوات من الركود الاقتصادي في البلاد والقرارات الإدارية السيئة.

مصرف مونتي دي باشي دي سينا الذي يعتبر أكثر المصارف الإيطالية تعثرا، جاء في المرتبة الأخيرة بقائمة اختبارات الضغوط الأوروبية، غير أنه أعلن عن خطة للإنقاذ.

المصرف يخطط للتخلص من قروضه المعدومة وإعادة هيكلة رأسماله بما يصل إلى خمسة مليارات يورو.

غير أن الأسواق كانت أقل تفاؤلا، إذ تراجعت أسهم البنك في بورصة ميلانو بنسبة اثنين فاصلة أربعة بالمئة ليصل سعر السهم إلى صفر فاصلة ثلاثين يورو ما يعني أكثر من إلغاء المكاسب التي تحققت يوم الاثنين، وذلك في اليوم الأول من طرح أسهم البنك في البورصة منذ إعلان خطة انقاذه.

كما تعرضت أسهم المصارف الإيطالية الكبرى الأخرى للخسائر، وتركزت مبيعات الأسهم على بنك يونيكريديت الذي تراجعت أسعار أسهمه بنسبة خمسة بالمئة ليصل سعر السهم إلى أقل من واحد فاصل تسعة يورو.

ورغم ذلك ساند رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي، المصارف المحلية في مقابلة تلفزيونية هذا الثلاثاء وقال إن “وجهة نظري تتمثل في أن المصارف الإيطالية بحالة جيدة.”

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

اقتصاد

مصر تسعى للحصول على قرض صندوق النقد الدولي لانقاذ اقتصادها