عاجل

تقرأ الآن:

ريو 2016: دراسة تظهر ارتفاعا ملحوظا في تلوث هواء المدينة المستضيفة


البرازيل

ريو 2016: دراسة تظهر ارتفاعا ملحوظا في تلوث هواء المدينة المستضيفة

يبدو أن الهواء في مدينة “ريو دي جانيرو“، المدينة المستضيفة لفاعليات دورة الألعاب الأولمبية لعام ألفين وستة عشر، أشد فتكا وتلوثا مما وعدت به السلطات.

بينما أعلنت البرازيل، قبل أربعة أيام من انطلاق فاعليات الدورة الأولمبية، أن الهواء مطابق للمواصفات الموصي بها من قبل منظمة الصحة العالمية.

تصريحات البرازيل لاقت معارضة من قبل الاحصائيات التي أعدها فريق من وكالة رويترز.

طبقا للإحصائيات، يتوفى آلاف الأشخاص سنويا بسبب بعض المشاكل الصحية المرتبطة بالتنفس، ويزيد الهواء من مخاطر الإصابة بسرطان الرئة، النوبات القلبية، السكتات الدماغية، الربو، وغيرها من الأمراض.

مواطن قال:” أستطيع الشعور بتأثير الهواء الملوث الناجم عن أعمال البناء، هذا شيء مرعب”.

وتضيف مواطنة أخرى:” هناك الكثير من الوعود حول التحسين من جودة الهواء ولكننا نسمع هذا مرارا وتكرارا دون جدوى”.

باولو سالفيدا، أخصائي في الأمراض الصدرية والتنفسية من جامعة ساو باولو قال:” الهواء أفضل من هواء بعض المدن الآسيوية والإفريقية، ولكنه لا يصل إلى مستويات نقاء المدن الأوروبية وبعض مدن أمريكا الشمالية”.

أظهرت الاختبارات أن مستويات البكتريا مرتفعة بنسبة عالية في المياه التي سيتم استخدامها لمختلف مسابقات السباحة بالمياه المفتوحة في دورة الألعاب الأولمبية ريودي جانيرو، حيث وصلت إلى 1.7 مليون مرة من النسبة المعتادة، مما أثار قلق اللاعبين المشاركين بالدورة.


وأكد المتخصصون أن السباحين المشاركين بالدورة يجب عليهم اتخاذ الأدوية الوقائية والمضادات الحيوية، وارتداء الملابس البلاستيكية والقفازات التي تحمى جسدهم من المياه الملوثة، تجنب بلع قطرات من المياه خلال السباحة.