عاجل

تقرأ الآن:

سوريا: قوات سوريا الديمقراطية تسيطر على "منبج" وأنباء عن قذائف لغازات سامة في "سراقب"


سوريا

سوريا: قوات سوريا الديمقراطية تسيطر على "منبج" وأنباء عن قذائف لغازات سامة في "سراقب"

قوات سوريا الديمقراطية أحرزت تقدما الثلاثاء داخل مدينة “منبج” في شمال سوريا بعد اشتباكات عنيفة ضد ما يسمى بتنظيم الدولة الاسلامية، إذ باتت تسيطر على ستين في المئة من مساحة المدينة.

قوات سوريا الديموقراطية بدأت هجماتها في الواحد والثلاثين من ايار- مايو لهذا العام بهدف السيطرة على مدينة “منبج” الاستراتيجية الواقعة على خط الامداد الرئيسي للتنظيم المتطرف.

“منبج” تقع على أطراف محافظة “الرقة“، أبرز معاقل التنظيم في سوريا والحدود التركية. وفقا للمصدر السوري لحقوق الإنسان أن الطريق التي تنطلق من مدينة “منبج” باتجاه “الحسكة” شمال شرق سوريا باتت اليوم سالكة.

وتمكنت هذه القوات التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري، من دخول “منبج” بعد اسابيع، لكنها لا تزال تواجه مقاومة تحول دون طرد الجهاديين الذين يستخدمون في مقاومتهم التفجيرات الانتحارية والسيارات المفخخة والقناصة.

روسيا أعلنت من جانبها أن مروحية تابعة لقواتها أُسقطت الاثنين في محافظة “إدلب” شمال غربي سوريا، وأن مصير طاقمها المؤلف من خمسة عسكريين كان الموت. المروحية سقطت بين ريفي إدلب وحلب، وأفاد ناشطون بأنها سقطت قرب بلدة “سراقب” التي تقع عند الحدود الإدارية بين محافظتي إدلب وحلب.

وفقا لما ورد من المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره لندن ، أن الضربات، التي من المرجح أن تكون قد تمت باستخدام “غازات سامة“، أسفرت عن مقتل 11 مدنيا على الأقل بينهم خمسة أطفال جراء غارات نفذتها طائرات حربية “يعتقد أنها روسية“بالقرب من مدينة سراقب.

واتهم ائتلاف المعارضة السورية الرئيس السوري بشار الأسد بالوقوف وراء الهجوم، ونفى الأسد اتهامات استخدام الأسلحة الكيميائية.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

قداس جنائزي على روح الكاهن الفرنسي جاك هامل