عاجل

تقرأ الآن:

السلطات الفرنسية تزيل رسوما تضامنية مع ضحايا الارهاب من ساحة رئيسية في باريس


فرنسا

السلطات الفرنسية تزيل رسوما تضامنية مع ضحايا الارهاب من ساحة رئيسية في باريس

هو “بلاس دو لا ريبيبليك” الواقع بقلب العاصمة الفرنسية باريس، المكان المليء بالزهور والرسوم المعبرة عن تضامن الشعب الفرنسي مع ضحايا الاعتداءات بدءا من هجوم شارلي أبدو الذي وقع في السابع من يناير لعام ألفين وخمسة عشر مرورا بهجمات باريس التي وقعت في الثالث عشر من نوفمبر للعام نفسه.


اليوم وبأمر من بلدية المقاطعة بدأ إخلاء الميدان وتنظيفه لإظهار تمثال الجمهورية الشهير الذي حجبه الغبار والعبارات الرمزية والورود.

أحد المواطنين قال: “هذا أمر حزين، بالنسبة إلي هو بمثابة تدنيس لمقبرة ما ، كانت أسماء العديد من أصدقائي معلقة على لوحة ضحايا الاعتداءات وبتنظيف المكان سيصبحون في طي النسيان”.

وأضافت مواطنة أخرى:” من ناحيتي أجد الأمر جيدا لإظهار التمثال ومن الناحية الأخرى هو إهدار لكل اللحظات التي عاشها الناس هنا وكل ما دونوه على الحائط”.

برونو جوييار، نائب رئيس بلدية باريس أكد على احتفاظ البلدية بصور لكل ما دون على حوائط الميدان حيث قال:” لقد جمعنا كل شيء واحتفظنا به في أرشيف المحافظة في باريس ولكننا وجدنا أنه حان الوقت لتنظيف المكان ولإعادة المظهر الجمالي لهذا التمثال”.


الهجوم على صحيفة شارلي إبدو هو هجوم وقع باقتحام ملثمين إثنين مقر الصحيفة الساخرة شارلي إبدو في باريس في 7 يناير 2015 بحدود الساعة 11 صباحًا بتوقيت وسط أوروبا. أدى هذا الهجوم إلى مقتل 12 شخصاً وإصابة 11 آخرين

أما سلسلة هجمات باريس الإرهابية فهي مجموعة من الهجمات المنسقة شملت عمليات إطلاق نار جماعي وتفجيرات انتحارية واحتجاز رهائن حدثت في مساء يوم 13 نوفمبر 2015 في العاصمة الفرنسية باريس.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

ريو 2016: الشرطة البرازيلية تعزز تواجدها الأمني تحسبا لوقوع هجمات إرهابية