مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

تحديات ريو 2016


Insight

تحديات ريو 2016

في غضون أقل من 24 ساعة سيزاح الستار على حفل إفتتاح أكبر حدث رياضي في العالم، أولمبياد 2016 التي ستستقبلها ريو دي جانيرو وسط أكبر أزمة إقتصادية و سياسية تشهدها البرازيل منذ 80 عاما. الدورة الأولمبية الأولى التي ستقام في امريكا الجنوبية ستنطلق وسط إنتقادات واسعة بسبب المشكلات التنظيمية. فبعض الوحدات السكنية داخل القرية الأولمبية التي بلغت تكلفتها 1.5 مليار دولار تعاني مشكلات في تجهيزية وأمنية، ما أثار شكاوى واسعة من قبل البعثات الرياضية، وعلى رأسها البعثة الأسترالية التي رفضت الإقامة في وحداتها السكنية.

وفي ظل الأوضاع الإقتصادية والسياسية المهتزة التي تعيشها البرازيل منذ أشهر هناك فئة كبيرة في الشارع البرازيلي ترفض تنظيم دورة 2016. هذه المعارضة تجلت في الصعوبات التي شهدتها الشعلة الأولمبية فى رحلتها التى بدأت فى برازيليا، وخصوصا التظاهرات فى اطار اجراءات اقالة الرئيسة ديلما روسيف. والشهر الماضي حاول رجل في ولاية ماتو غروسو دو سول، اطفاء الشعلة بصب المياه عليها.

ومن المعضلات التي تثير قلق المشاركين هناك التلوث، خاصة تلوث المياه، حيث أظهرت الاختبارات أن مستويات البكتريا مرتفعة بنسبة عالية في المياه التي سيتم استخدامها لمختلف مسابقات السباحة بالمياه المفتوحة في دورة الألعاب الأولمبية ريودي جانيرو، هذه النسبة وصلت إلى 1.7 مليون مرة من النسبة المعتادة. هذا إضافة إلى خطر فيروس زيكا المتفشي حاليا في البرازيل، والذي دفع بعدد كبير من الرياضيين إلى عدم المشاركة خوفا من الإصابة.

على الصعيد الأمني ورغم تجنيد السلطات البرازيلية ل85 ألف رجل أمن لحماية الأماكن التي ستقام بها الألعاب، فإن هناك تحذيرات كثيرة بسبب التهديدات الإرهابية وإرتفاع معدلات الجريمة.

قرار اللجنة الأولمبية الدولية بالسماح للرياضيين الروس بالمشاركة في ألعاب ريو سيلقي بدوره بظلاله على المنافسات التي ستنطلق هذه الجمعة. هذا القرار اثار إستياء شخصيات كثيرة داخل الأوساط الرياضية، كانت تنتظر استبعادًا كاملاً للرياضيين الروس عن كل الألعاب، عقب تقرير وكالة مكافحة المنشطات (وادا)، الذي اتهم روسيا بتطبيق نظام ممنهج للتنشط.

للحديث عن كل هذه التحديات التي ستواجهها البرازيل خلال دورة الأعاب الأولمبية التي ستقتبلها ريو دي جانيرو كان لنا حولر مع كارلوس كايسيدو، أخصائي الأمن خلال أولمبياد ريو 2016.

آنديروبيني، صحفي يورورنيوز: كارلوس،المشكلات التنظيمية التي عرفتها البرازيل أثارت تخوف الكثيرين. هل آنتم قلقون بشأن جاهزية البرازيل لتوفير الأمن خلال حدث من عيار دورة الالعاب الاولمبية؟

كارلوس كايسيدو :هذه ليست المرة الأولى التي تنظم فيها ريو حدثا دوليا كبيرا. فلقد إستقبلت كأس العالم قبل عامين، وهي تنظم الكرنفال كل عام. ما سيقومون به هو نشر أعداد كبيرة من أفراد الجيش والشرطة في الملاعب الاولمبية الرئيسية. أعتقد ان بإمكانهم إدارة هذا الحدث وضمان الأمن. أكيد انه ستظل هناك إمكانية التعرض للسرقة من شخص ما في الشارع، هذه الأمور هي مصدر قلق دائم في ريو دي جانيرو، ولكن بشكل عام، أعتقد أن لديهم القوة و القدرات البشرية اللازمة لضمان الأمن خلال دورة الألعاب الأولمبية.

آندي: أسطورة كرة القدم البرازيلية ريفالدو حث مؤخرا الناس على البقاء بعيدا عن الألعاب الأولمبية بسبب احتمال اندلاع أعمال عنف. ما هو رأيكم حول هذا الموضوع وما النصيحة التي تقدمونها للسياح الذين سيزورون ريو؟

كارلوس كايسيدو: “مستوى الأمن الذي شاهدته الأسبوع الماضي كان عاليا جدا فكل 100متر يمكنك ان ترى الجنود ورجال الشرطة، وأنا أعتقد أن هذا سيكون رادعا كبيرا ولكن إذا ذهبت خارج هذه المناطق الآمنة نسبيا في. الأحياء الفقيرة، في المناطق حيث لا يوجد الكثير من الحماية – عندها يمكن القول أنك تبحث عن المتاعب.”

يورونيز: “ بعض سكان المدينة عبروا عن رفضهم لهذه الألعاب بسبب التكلفة والمشاكل الأمنية. هل تعتقدون أنهم قادرين على عرقلة سير فعاليات دورة الالعاب الاولمبية؟”

كارلوس كايسيدو: “حسنا بالفعل كانت هناك بعض الاحتجاجات هناك مجموعة صغيرة من المنظمات الشعبية تحاول تنظيم مظاهرات إحتجاجية والشيء الوحيد الذي يمكنني قوله هو ما رأيناه حتى الآن هو بضع المئات وليس مثل الآلاف التي رأيناها في عام 2013 خلال كأس الكونفدراليات أو حتى نهائيات كأس العالم.”

يورونيوز: “مسؤوول عن الشؤوون الصحية في ولاية ريو دي جانيرو، قال أنه لا يجب أن يمنع فيروس زيكا المسافرين من المجيء إلى الألعاب للألعاب، وبأن حالات الفيروس قد انخفضت بشكل ملحوظ في الأشهر الأخيرة، ولكن بكل الصدق، هل تشعرون بأن أسرتكم في أمان في ريو؟”

كارلوس كايسيدو: “لا يوجد يقين 100٪ أن هناك صلة واضحة بين صغر الرأس وزيكا والشيء الثاني هو كون 85٪ من حالات زيكا تتركز في شمال شرق البرازيل، وخاصة في بيرنامبوكو. توجد حالات قليلة، جدا جدا، في ريو دي جانيرو. ثالثا، نحن في فصل الشتاء في ريو مما يجعل الأرض أقل خصوبة للبعوض مقارنة مع فصل الصيف. قضية زيكا لم تعد كبيرة بالقدر الذي كانت عليه قبل ثلاثة أشهر، وعلى كل حال الخطر انخفض لدرجة أن النقاش الرئيسي الآن في البرازيلي هو الأمن وليس زيكا.”

يورونيوز: “السياسيون يقدمون الوعود للحصول على حق تنظيم الألعاب ولكن للأسف كثيرا ما يتسسببون في إخفاقها. مثال على ذلك: مياه الصرف الصحي غير المعالجة في خليج غوانابارا. هل تعتقدون أن هذا الأمر سيكون له تأثير على الألعاب؟”

كارلوس كايسيدو: “لم يتم تنظيف بعض المناطق وهذا له علاقة بكون البرازيل تمر بأزمة مالية، ولا سيما ريو دي جانيرو لذلك فسنواجه صعوبات حتى اللحظة الأخيرة. لكن بشكل عام أعتقد أن المواقع الأولمبية جاهزة للعمل في هذه اللحظة، وأعتقد أن كل شيء عموما سيكون على ما يرام بإستثناء بعض الثغرات التي سنشهدها في اللحظة الأخيرة.”

. يورونيوز: “البرازيل تعاني من أسوأ أزمة اقتصادية منذ عقود، هل تعتقدون ان الأولمبياد ستساعد على معالجة هذه الأزمة أم على العكس ستتسبب في تفاقمها؟”

كارلوس كايسيدو: “سوف تجعل فترة الركود مؤلمة بشكل أقل. من حيث البنية التحتية، ستكون لها فوائد على المدى المتوسط والطويل، وإذا نظرنا إلى تكلفة دورة الالعاب الاولمبية – فسنرى بأنها لم تكن كبيرة … انها تمثل أقل من 1٪ من الناتج المحلي الإجمالي.”

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

Insight

خبير الماني: عدم استبعاد روسيا من اولمبياد ريو يمثل انتكاسة لفكرة الرياضة النظيفة