عاجل

أقام البابا فرنسيس زيارة حج خاطفة إلى كنيسة “بورتزينكولا” في مدينة أسيزي بمقاطعة بيروجيا الإيطالية. زيارته تأتي في إطار احتفالات المئويّة الثامنة لـ “غفران أسيزي”.وهو احتفال شكّل سابقة في عصره، قبل ثمانية قرون، أسسه القديس فرنسيس لغفران خطايا جميع الناس، بدون مقابل مادي.

قال البابا فرانسيس أمام الحاضرين : “العالم يحتاج إلى المغفرة، العديد من الأشخاص سجناء للضغينة و حاملون للكراهية، لأنهم غير قادرين على المغفرة، يدمرون حياتهم وحيوات من حولهم، بدل إيجاد راحة الصفاء والسلام.”

البابا استغل الزيارة من أجل التأمل في كنيسة بورتزينكولا التاريخية، التي تعود للقرن الحادي عشر، ورممها القديس فرنسيس الأسيزي مطلع القرن الثالث عشر.

وتقبل الحبر الأعظم الاعتراف من عدد من المؤمنين، واجتمع مع رؤساء روحيين من الفرنسيسكان. كما التقى إمام بيروجيا عبد القادر محمد الذي حضر القداس، وتبادل الرئيسان الروحيان حديثاً قصيراً، وشكر الإمام محمد البابا فرنسيس على موقفه الأخير الرافض لربط الدين الإسلامي، بمايشهده العالم من موجة إرهاب.

ALL VIEWS

نقرة للبحث