عاجل

تقرأ الآن:

زيكا يعكر صفو أولمبياد ريو دي جانيرو


البرازيل

زيكا يعكر صفو أولمبياد ريو دي جانيرو

الخوف من فيروس زيكا يخيم على الألعاب الأولمبية في البرازيل.عشرات الرياضيين انسحبوا عدا لاعبات التنس مثل النجمة مارتينا هينجيس التي تعود للمشاركة في الألعاب بعد عشرين عاما على مشاركتها الأولى، وزميلتها تيميا باشينسكي.

لاعبة التنس السويسرية – تيميا باشينسكي تقول:
“فكرت بالأمس عندما كنا ننتقل بالحافلة إلى ملعب التنس، إذ وجدت بعوضتين . قتلتهما، فقط اثنتين”.

“هل هناك بعوضة؟ حسنا. هذه هي الثالثة”.

من بين الرياضيين الذين قرروا عدم المشاركة في ألعاب ريو هناك الكثير من لاعبي الجولف. وحسب اللجنة المنظمة للألعاب، أن الخوف من زيكا هو مجرد حجة لأنه لا توجد هنا جوائز مالية.

لاعب جولف بريطاني – داني ويلليت يقول:
“أعتقد أن زيكا يشكل أسلوبا ساذجا نسبيا للاعتذار عن المشاركة. لقد لعبت في ليوبارد كريك أربع أو خمس مرات وفي كل مرة تنزل فيها هناك مخاطرة في أن تصاب بالملاريا أكثر من أن تصاب بزيكا في ريو”.

بشكل خاص في أمريكا اللاتينية، انتشر الوباءعن طريق البعوض الذي ينقل الفيروس، والذي اكتشف في البرازيل في السنة الماضية. وقد أدى إلى تشوهات خلقية لدى المواليد الجديدة.

حسب منظمة الصحة العالمية، فإنه ليس هناك من ضرورة لإلغاء أو تغيير مكان الألعاب، لأن مخاطر الإصابة ضئيلة جدا. لكن يجب على النساء الحوامل أن يتجنبن مناطق الإصابة. فيما يعمل الباحثون البرازيليون على إيجاد لقاح مضاد لزيكا.

مدير معهد بوتانتان في البرازيل – جورج كاليل يقول:
“ليس هناك مستحضر مضاد لفيروس زيكا، لكن ما نعرفه هو أنه في مثل هذه الفترة من السنة لا يوجد بعوض، فالطقس بارد بالنسبة لهم.
لذلك فالإصابة بالزيكا والحمى أيضا انتقلت مبدئيا إلى جنوب شرق البرازيل على وجه الخصوص”.

رغم تركيز الاهتمام في بعض وسائل الإعلام، بقي الكثير من السياح متفائلين. إذ ينتظر وصول نحو نصف مليون سائح إلى ريو.

سائحة من تايوان – هياو زيرو تقول:
“اشتريت ثلاث عبوات من مستحضر طارد البعوض وأنا استعملها يوميا. وتطعمت بجميع اللقاحات المتوفرة مثل اللقاح ضد الحمى الصفراء. سيكون الأمر على أحسن ما يرام إن اتخذت حذرك”.

قبل إقامة كل أولمبياد، في البلدان المتطورة أو الناشئة، هناك سلسلة من الشكاوى والانتقادات وتوقعات بيوم القيامة تروج لها وسائل الإعلام بين السكان المحليين والأجانب.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

فنزويلا-كولومبيا: اتفاق لفتح المعابر بين البلدين