عاجل

عاجل

المجر:المهرجانات في القرى الصغيرة تساعد في تحريك اقتصاداتها المتواضعة

الالآف من المهرجانات تقام سنويا في دولة المجر، البعض منها يساعد في دعم الناتج المحلي للقرى الصغيرة ويكون مصدر دخل هام لسكانها.

تقرأ الآن:

المجر:المهرجانات في القرى الصغيرة تساعد في تحريك اقتصاداتها المتواضعة

حجم النص Aa Aa

الالآف من المهرجانات تقام سنويا في دولة المجر، البعض منها يساعد في دعم الناتج المحلي للقرى الصغيرة ويكون مصدر دخل هام لسكانها.مهرجان جاز بيكنيك “ او نزهة الجاز“يقام في كل عام في بلدة بالوزاناك الواقعة في شمال البلاد و يبلغ عدد سكانها قرابة 500 شخص فقط.
منظم المهرجان سابلوكس هومالا يقول:“ليس لدينا دعم مالي كما يحدث في المدن الكبيرة، ولا أي جهة سياسية أو اجتماعية تقف خلفنا،الإيرادات تأتينا من بيع التذاكر أو الراعين المدعوين”.
هذا النوع من المهرجانات يساهم في رفع مستوى الدخل في هذه القرية ومعظم الزائرين هم من الداخل المجري، يأتون للاستمتاع بالطبيعة والموسيقى.
اكوس زيسكليدي رئيس بلدية بالوزاناك يقول:“ارتفعت أسعار العقارات هنا، والكثير من السياح يأتون في كل عام، فهناك خدمات جيدة وحركة للاعمال، فهناك ارباح غير مباشرة من الفعاليات، فالان الحجوزات تبدأ في وقت مبكر من العام”.
خلال المهرجان يجري تسويق بعض المشروبات و الأطعمة التقليدية الخاصة في البلدة.
مراسلة يورونيوز من بودابست تقول:“المدن الصغيرة والقرى تميل إلى اتخاذ التاريخ والثقافة كموضوعين رئيسيين للاحتفلات التي قام هنا كمهرجان الجاز بيكنيك ، هذه هي الطريقة التي كانوا يستخدمونها اثناء الاحتفالات في القرون الوسطى.
في المجر هناك أكثر من 8000 فعالية ومهرجان، أكثر من ثلثها تستقبل عشرة الآف زائر”.
مهرجان الجزيرة في بودابست هو اسم واحد من اكبر يقام هذه العام في 10 من اغسطس ، وتتم دعوة كبار النجوم العالميين ووصلت ايرادات المهرجان العام الماضي الى 33 مليون يورو ، وبلغ عدد زوار المهرجان في عام 2015 اكثر من 400 الف زائر وهو رقم قياسي في تاريخ المهرجان الذي يقام منذ 23 عاما .