عاجل

تقرأ الآن:

مشروع لحماية التراث الثقافي غير المادي


عالم الغد

مشروع لحماية التراث الثقافي غير المادي

In partnership with

التراث الثقافي غير المادي هو التراث الحي الروحي للإنسانية، كالممارسات والتصورات وأشكال التعبير والمعارف والمهارات والتي تعد تراثاً ثقافياً مهماً. عادة، انه موروث من أسلافنا وتناقل بين الاجيال، مثل التقاليد الشفوية وفنون الأداء والطقوس والأحداث الاحتفالية، والمعارف والممارسات المتعلقة بالطبيعة والكون أو المعارف المتعلقة بالحرف التقليدية. يوفر التراث الثقافي غير المادي للمجتمعات الإحساس بالهوية والاستمرارية، ما يعزز احترام التنوع الثقافي والحوار بين الثقافات. “

مستقبل التراث غير المادي؟

لكن، بمرور الزمن، ما مستقبل الرقص التقليدي والموسيقى الشعبية، وثقافات الشعوب؟ لتجنب اختفائها مشروع بحث أوربي في سالونيك ، في اليونان يعمل على قاعدة بيانات رقمية مخصص للكنوز التراثية الثقافية غير المادية. بسبب صعوبة توثيق ودراسة الفنون الشعبية التي تنتقل عبر الأجيال، “مشروع البحث الأوربي”: i-treasures، يحاول التمكن من الحفاظ على هذه الكنوز الثقافية. قوزماز ديمتروبولوس، مهندس كهربائي وتخصص أيضا في تكنولوجيا المعلومات، مركز البحوث والتكنولوجيا، هيلاس،من المعاهد المشاركة في المشروع، يقول:” نستخدم تقنيات جديدة لتحليل الحركات بطريقة تُمكننا من تسجيل بيانات الهيكل العظمي للرقص. من بعد، نخلق نموذجاً لهذه المعلومات لفهم المواقف المختلفة للراقص.”

الباحثون وجدوا طريقة لتحليل لغة الجسد من خلال تقنيات كشف وتحليل الإشارات. هذه المعارف ستوفر حماية أفضل لآلاف السنين من الفنون.

ديميتريوس مانوسيس، مدرس في الجامعة الكنسية في سالونيك أكاديمية وفي مدرسة موسيقى يانيتسا، يؤكد قائلاً: “ سنؤسس قاعدة البيانات، من بعد نحلل النتائج وننقل هذه المعلومات إلى الباحثين.” جمع بيانات مختلفة يعمل على خلق أنماط مميزة لكل تعبير إبداعي وامكانية استكشاف مجالات فنية جديدة. الموسيقار بول فينيس، يقول:“هناك نوعان من المجسات الكهروضغطية على أنفي، يعملان على تلقي الاهتزاز ومعدل الصوت، وهناك كاميرا تتلقى حركة الشفاه، وميكروفون يتلقى بيانات الصوت، وهنا، جهاز استشعار بالموجات فوق الصوتية لرؤية تحركات اللسان بطريقة أقل تطفلا.”

خلق انماط موسيقية جديدة

في اطار هذا المشروع ايضاً، توصل الباحثون إلى طريقة مبتكرة لتصور آلات موسيقية جديدة.

سوتيريس مانيتساريس، المدرسة الوطنية العليا للمناجم في باريس، جمعية البحوث وتطوير الأساليب والعمليات الصناعية :“الفكرة هي الاستلهام من الحركات الموسيقية للعزف على البيانو وخلق مجموعة كبيرة من الأصوات دون اللجوء إلى آليات الوساطة التي تتداخل بين الحركات والموسيقى، كمفاتيح البيانو، واوتار الغيتار، وغيرها.”

منظمة اليونسكو حذرت من خطر الاختفاء السريع لجميع أشكال التراث الثقافي غير المادي، تحت وطأة العولمة. وفقا لهؤلاء العلماء، التقنيات الجديدة تساهم في الحفاظ عليها.

نيكولاوس غراماليديس، مهندس كهربائي وتخصص أيضا في تكنولوجيا المعلومات، مركز البحوث والتكنولوجيا، هيلاس، منسق مشروع الحفاظ على التاث الثقافي غير المادي، يقول:“هدف المشروع هو المساهمة في هذا الجهد باستخدام التقنيات الجديدة للتسجيل والتحليل والتصوير والمشاركة في هذا التراث الثقافي، من خلال التركيز على تطبيقات التعليم والبحوث.”

أرشيف رقمي للفنون غير المادية له قيمة كبيرة ليس في المجال الاكاديمي فقط بل وفي المجال الاقتصادي أيضا، لتحفيز المبادرات التجارية الجديدة.

مارينوس يوانيديس – جامعة قبرص للتكنولوجيا – مستشار المشروع، يقول:” كما في هذا المشروع، الهدف هو القدرة على المشاركة، وتحليل نتائجنا والاستعداد للعمل في مجالات مختلفة، كالسياحة والتعليم وغيرها.”

هذا الأرشيف سيكون كنزاً للأجيال المقبلة، انه يساهم في التعرف على تراثها.

المقال المقبل

عالم الغد

بحوث لتربية الأحياء المائية بطريقة مستدامة ومتنوعة