عاجل

عاجل

مدينة الصفيح "فيلا أوتودرومو" الوجه الآخر لألعاب ريو 2016

مدينة الصفيح "فيلا أوتودرومو" كانت أحد رموز عمليات إخلاء السكان التعسفي التي سبقت الألعاب الأولمبية في ريو. البعض فقط رفضوا المغادرة، وأصروا على البقاء مثل لويش دا سيلفا.

تقرأ الآن:

مدينة الصفيح "فيلا أوتودرومو" الوجه الآخر لألعاب ريو 2016

حجم النص Aa Aa

قبل بدء دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيور أجبر نحو 70 ألف مواطن على ترك منازلهم لإفساح المجال لبناء حديقة الألعاب الأولمبية.

allviews Created with Sketch. Point of view

"الرياضيون يحملون الميداليات على صدورهم، ولايعرفون أن العائلات تعاني"

لويش داسيلفا مواطن من مدن الصفيح في ريو

مدينة الصفيح “فيلا أوتودرومو” كانت أحد رموز عمليات إخلاء السكان التعسفي. البعض فقط رفضوا المغادرة، وأصروا على البقاء مثل لويش دا سيلفا.

لويش دا سيلفا، أحد قاطني حي أوتودرومو في ريو دي جانيرو : “أقل من 10% من سكان فيلا أوتودرومو مايزالون في أماكنهم. كانت عملية انتقال إجباري مأساوية.”

السلطات منحت لويش وعائلته منزلاً جديداً غير بعيد عن القديم الذي بني مكانه موقف للسيارات تابع للقرية الأولمبية.

لويش دا سيفا : “العديد من الرياضيين يحملون الميداليات على صدورهم، ولايعرفون أن العائلات تعاني. لذا علينا أن نبلغهم بذلك. لقد تم ضربنا وتهديدنا.”

مدينة الصفيح “فيلا أوتودرومو” التي نشأت في الستينيات لإيواء الصيادين على ضفاف بحيرة جاكاريباغوا، أصبحت مركزاً لألعاب ريو الأولمبية في 2016. أقل من 20 عائلة فقط كسبت الرهان وتمكنت من البقاء على أرضها.