عاجل

تقرأ الآن:

ترقبوا "شهب البرشاويات"


العالم

ترقبوا "شهب البرشاويات"

اضبط المنبه باكرا في الأسبوع المقبل، لتشاهد مشهدا فضائيا هو “قصف النجوم” الذي سيضيء السماء. المعروفة بوميض الشهب، ظاهرة “شهب البرشاويات” السنوية، من المتوقع أن تكون أفضل فرصة لمشاهدات السنة.

“شهب البرشاويات” ظاهرة تحدث كل سنة في أغسطس عندما تقترب الأرض من مجموعة من الحطام والشظايا الفضائية خلفتها مجرات قديمة. في السنة الجارية، ربما تقترب الأرض من مسار المذنب أكثر من المعتاد ما سيحدث زخات من الشهب التي ستشكل مشهدا رائعا.

ذكر خبير مكتب البيئة لرصد النيازك في هانتسفيل، آلاباما. التابع لوكالة ناسا الفضائية – بيل كوك
“العرافون يتنبؤون بأن شهب البرشاويات ستهب، هذه السنة، بمعدل مضاعف عن المعتاد في ليلة 11 – 12 آب/أغسطس” و“في الظروف المثالية، قد يصل معدل الشهب إلى 200 في الساعة”.

الفورة هي زخات من الشهب بكمية شهب أكثر من المعتاد. وقد حدثت ظاهرة “شهب البرشاويات” آخر مرة عام 2009.

شهب البرشاويات هي عبارة عن قطع صغيرة جدا من مجرات “سويفت – تتل” التي تدور حول الشمس كل 133 سنة. كل جولة داخل المجموعة الشمسية يمكن أن تخلف تريليونات من الشظايا في أعقابها. وعندما تتقاطع الأرض مع درب حطام “سويفت – تتل” تقع هذه الحطام والشظايا في المجال الجوي للأرض وتتحول إلى ومضات ضوئية. هذه الشهب تدعى “الشهب البرشاوية” لأنها تبدو وكأنها تتطاير من مجموعة نجوم فرساوس.

معظم السنوات، الأرض يمكن أن تلامس طرف سيل شظايا “سويفت – تتل” حيث تكون أقل نشاطا. ويتصادف هذا مع موجات الجاذبية الصادرة عن كوكب المشتري للشبكة الضخمة من الغبار الفضائي، ما يجعلها أقرب ، وبالتالي تقترب الأرض أكثر إلى الوسط حيث توجد مواد أكثر.

هذه السنة هي، ربما، من تلك السنوات، إذ يتفق الخبراء من وكالة ناسا وغيرها على أن ثلاثة أو أكثر من هذه السيول، هي في مسار تصادمي مع الأرض.

وأضاف كوك: “توجد هناك أشياء للتفكير بها، فالشهب التي سترونها هذه السنة ناتجة عن مجرات عابرة التي مرت منذ مئات أو حتى آلاف السنين، وقد قطعت مليارات الأميال قبل أن تنتحر في الغلاف الجوي للأرض”.

كيف يمكنني مشاهدة زخات الشهب؟

أنت لا تحتاج إلى أجهزة خاصة، مثل التلسكوب أو المنظار لتنظر إلى المشهد الرائه.

الوقت الأفضل لرصد الزخات هو من الساعة 11 أو منتصف الليل فصاعدا، حين تستطيع رؤية ما يقارب 100 شهب في الساعة.

- يمكن مشاهدة الشهب الخافتة من الضواحي لأنها أقل إنارة من المدينة.

- الاتجاه الأفضل للرؤيا هو حيث السماء أكثر عتمة.

- ابتعد عن الضوء الساطع، أمهل عينيك 15 – 20 دقيقة كي تتأقلم مع العتمة ثم استلقي وحدق في السماء.

- “شهب البرشاويات” هي مشهد نموذجي للتصوير الرقمي.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

فيليوس يتخذ قرار الموت الرحيم